انطلاق رالي عسير ٢ نوفمبر بمشاركة ٢٠ متسابقا من المملكة ودوّل الخليج

الخليج – حسن القبيسي : تنطلق فعاليات بطولة رالي عسير بوادي بن هشبل ٢ نوفمبر 2016م ، برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير المنطقة .
وتحظى البطولة بإشراف الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية ، ومشاركة 20 متسابقا من السعوديين ومن دول مجلس التعاون الخليجي .

 
وأوضح مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أمين عام مجلس التنمية السياحية بمنطقة عسير المهندس محمد العمرة أن اليوم الأول سيشهد إعلان سمو أمير منطقة عسير شارة البدء من الساحة الشعبية في أبها وتدشين حفل الافتتاح ، في حين سيقام سباقين في اليوم التالي من الساعة التاسعة صباحا إلى 2الخامسة عصرا عبر مرحلتين لمسافة 100 كم ، والحفل الختامي الساعة السادسة مساء في الساحة الشعبية .
وأبان أن اختيار إقامة الرالي في مركز وادي بن هشبل لم يكن عشوائيا ، وأنه تم العمل لمدة شهرين بواسطة خبير هنغاري وبرفقة فريق من الخبراء على الخرائط الخاصة بالمنطقة من رجال ألمع إلى بيشة ومعرفة طبيعتها لاختيار الموقع المناسب من خلال الوقوف على المكان وتصويره وتسجيل الملاحظات على الخرائط الجوية وتحديد الموقع المناسب .
وحول مناسبة منطقة عسير لسباقات الراليات ، أفاد العمرة أن عسير منطقة مختلفة في تركيبتها الجغرافية ؛ فهي مثالية من ناحية الطقس والتضاريس لإقامة الرالي لما تتضمنه من مساحات ووديان وجبال وأرضية مناسبة لإقامة الرالي والذي يمكن أن يقام في أي موعد بسبب مناسبة الطقس ، بالإضافة إلى أنها متعطشة إلى مثل هذه الفعاليات الرياضية وبهذا المستوى ، مما يشجع على إقامة المزيد من الفعاليات الرياضية الدولية .
وعن استعدادات فريق العمل ، ذكر العمرة أن فريق العمل مكون من 35 شخص من الخبراء المتخصصين الدوليين في عالم الرالي ، ناهيك عن استقطاب حكم برتغالي متخصص وعضو في الاتحاد الدولي ومحكمين دوليين للوقت .
و أكد إدراك أهمية السياحة الرياضية كعنصر جذب في المنطقة ، خصوصا أن طبيعة المنطقة تسمح بهذه التعددية الداعمة لإقامة هذه الرياضات ، وقال إن عسير منطقة مناسبة جدا لإقامة رياضات الرالي والطيران الشراعي وسباق الدراجات والطيران بكافة أشكاله وأنواعه ، إضافة إلى مزايا الطقس والجو الذي يسمح بانطلاق العديد من الرياضات البرية والبحرية والجوية في مختلف أوقات العام ، مؤكدا في الوقت نفسه على دعم سمو أمير منطقة عسير لهذا النوع من الفعاليات التي تعزز الاستقطاب السياحي .
وتطرق العمرة إلى أن منطقة عسير تستعد لأهم حدث سياحي وهو تتويج عاصمتها الإدارية أبها كعاصمة للسياحة العربية لعام 2017 م ، قائلا : ” من أولويات هذا الحدث تناول المدينة والمنطقة بشكل تكاملي لتشمل كافة الفعاليات والبرامج المتنوعة والتي تعزز من أهميتها على خارطة السياحة ، ولذلك تم تجنيد كافة الطاقات والخبرات في منطقة عسير والعمل على تضافر كافة القطاعات في سبيل تحقيق حلم أبناء المنطقة في هذا التتويج الذي سيكون لها أثار سياحية واقتصادية واجتماعية وثقافية على تنمية المنطقة والإنسان ” .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق