الامير “سلطان بن سلمان” السياحة في المملكة تمر بنقلة نوعية

تستضيف مدينة جدة النسخة السابعة من معرض جدة الدولي للسياحة والسفر خلال الفترة من 15 إلى 17 فبراير 2017 بقاعة المؤتمرات في فندق هيلتون، وهو أحد المعارض الرائدة في منطقة الخليج العربي التي تحظى بإهتمام محلي ودولي.

وتكمن أهمية هذا المعرض في إستضافة مشاركين من القطاع العام والخاص وكذلك تنوع الخدمات السياحية للعارضين والتي تلبي احتياجات كل الزوار الراغبين في السفر، ويبلغ عدد المشاركين نحو 160 عارضًا يمثلون 20 دولة وينتمون إلى القطاعات الرئيسية مثل وزارات وهيئات السياحة من وجهات سياحية متميزة، شركات الطيران، فنادق ومنتجعات، شركات إدارة الوجهات السياحية، وكالات الأسفار ومنظمي الرحلات السياحية، تأجير السيارات، السياحة العلاجية، السياحة التعليمية، الرحلات البحرية، الترفيه والمغامرة إضافة إلى مجموعة من الخدمات المرتبطة بالقطاع.
وقد أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن السياحة في المملكة تمر بنقلة نوعية مهمة بعد اعتمادها في مشروع رؤية المملكة 2030، التي أقرها خادم الحرمين الشريفين كقطاع أساسي لمستقبل المملكة انطلاقاً من أهميتها الاقتصادية والتنموية.

وأعلنت مايا حلفاوي رئيسة اللجنة المنظمة للمعرض ورئيسة مجموعة أربعة ميم لتنظيم المعارض الدولية أن هذا المعرض يساهم في إطلاق آفاق الأعمال في القطاع السياحي حيث يعتبر المعرض منصة فريدة تجمع عددًا من المستثمرين والفاعلين في هذا القطاع ومقابلتهم مع الهيئات الحكومية والشركات المحلية والدولية العارضة والزائرة للإطلاع على خدماتهم وخبراتهم من أجل بناء تعاون استراتيجي وتكوين علاقات تجارية واستثمارية.
كما يشكل المعرض فرصة للزوار العموم المهتمين بالسفر من أجل التعرف على أهم الوجهات السياحية والخدمات المتنوعة التي يقدمها العارضين خاصة للسائح السعودي والتي تراعي ذوقه وخصوصيته، كما أكدت حلفاوي أن المعرض يهدف هذا العام إلى استقطاب 30 ألف زائر.

وقد شهدت الحركة السياحية في المملكة العربية السعودية تطورًا ملحوظًا من خلال التقارير المحلية والدولية حيث كشفت بيانات منظمة السياحة العالمية أن السائح السعودي يعد الأعلى إنفاقا من بين باقي السياح وبعده السائح الصيني ثم الأمريكي، حيث أنفق السعوديون حوالي 21.3 مليار دولار في العام الماضي وبلغ عدد الرحلات السياحية المغادرة من المملكة حوالي 20.8 مليون رحلة.
من جهة أخرى بلغ حجم الإنفاق على الرحلات المحلية نحو 47.4 مليار ريال العام الماضي بزيادة 2.9 مليار ريال (7%) عن عام 2014 البالغ 44.5 مليار ريال حسب تقارير مركز الأبحاث السياحية “ماس”، كما بلغ عدد الرحلات السياحية الوافدة 18 مليون رحلة، وبذلك تكون مساهمة السياحة المحلية هي 2.9% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي كما أن الدولة تبدل جهودًا كبرى لتطوير هذا القطاع وتحسين مردوديته للرفع من هذه النسبة حسب تطلعات رؤية المملكة 2030.

وقد عبرت مايا حلفاوي عن تفاؤلها بهذه الإحصائيات التي تخدم قطاع السياحة في المملكة وأوضحت أن اللجنة المنظمة تقوم بجهود كبيرة لإنجاح المعرض وإشعاعه لمواكبة هذا التطور الحاصل في سوق السياحة بالمملكة وليكون أحد الفعاليات الهامة في هذا القطاع والتي تساهم في تحقيق الترويج السياحي وتبادل الخبرات والمعارف في هذا المجال، كما أنه يلعب دورا هاما في مدينة جدة المدينة السياحية بامتياز والتي تزخر بالعديد من المؤهلات والمرافق إضافة إلى البنية التحتية والتي يتم تطويرها في إطار المشاريع التطويرية الكبرى وعلى رأسها مطار جدة الجديد ومشروع النقل العام حيث ستساهم هذه المشاريع في خدمة السياح وتطوير الخدمات المقدمة لهم.
كما قالت أن اللجنة المنظمة تسعى دائما لإرضاء زوار المعرض حيث تعمل على جذب أسواق سياحية جديدة إضافة إلى الوجهات التقليدية كما تعمل على جذب مقدمي الخدمات السياحية المتنوعة لتلبية رغبات مختلف الشرائح من الأفراد والعائلات التي تزور المعرض

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق