العين الإماراتي في مهمة تاريخية لحسم لقب دوري أبطال آسيا

من مواجهة الذهاب
يتطلع العين الإماراتي، إلى تحقيق إنجاز تاريخي جديد، بالفوز باللقب للمرة الثانية في تاريخه، عندما يلتقي تشونبوك الكوري الجنوبي في السادسة و25 دقيقة مساء غد السبت بتوقيت الإمارات، على ستاد هزاع بن زايد بمدينة العين، في إياب نهائي البطولة الآسيوية 2016، بعدما انتهى لقاء الذهاب في كوريا، لمصلحة تشونبوك 2-1، وسبق أن خسر العين في آخر مباراتين على أرضه أمام الأندية الكورية، بنتيجة 0-1، وذلك أمام تشونبوك موتورز في ربع نهائي عام 2004، وأمام سيؤول عام 2011.

حسابات التتويج للعين:

1- الفوز بهدف وحيد، ويعتمد في تلك الحالة على قاعدة احتساب الهدف خارج ملعبه بهدفين.

2- الفوز 2-1 واللجوء إلى ركلات الجزاء من نقطة الترجيح لحسم اللقب.

3- الفوز بفارق هدفين أي الفوز مثلاً 3-1 أو 4-2.

حسابات التتويج تشونبوك:

1- التعادل بأي نتيجة سواء سلبية أو إيجابية.

2- الفوز بأي نتيجة.

3- الخسارة 1-2 واللجوء إلى ركلات الجزاء من نقطة الترجيح لحسم اللقب.

4- الخسارة بفارق هدف واحد فيما عدا 0-1 أو 1-2 أي الخسارة 2-3 أو 3-4، ويعتمد في تلك الحالة على قاعدة احتساب الهدف خارج ملعبه بهدفين.

تاريخ مشترك

يتشابه تاريخ العين وتشونبوك كثيراً، فالعين توج بطلاً لآسيا في عام 2003، بعدما توج بلقب النسخة الأولى من دوري أبطال آسيا لكرة القدم بنظامها الجديد، عندما تغلب على تيرو ساسانا التايلاندي في الدور النهائي 2-1 في مجموع المباراتين، وتوج تشونبوك بلقب دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد عام 2006، بعدما تغلب على الكرامة السوري بواقع 2-1 في مجموع المباراتين.

ويخوض العين الدور النهائي للمرة الثالثة في 11 مشاركة بالبطولة، حيث توج بلقب النسخة الأولى عام 2003، وحصل على المركز الثاني عام 2005، بينما تأهل تشونبوك موتورز هذا العام، إلى نهائي دوري أبطال آسيا للمرة الثالثة في 10 مشاركات، حيث توج باللقب عام 2006، وحصل على المركز الثاني عام 2011، إثر خسارته بفارق ركلات الترجيح أمام السد القطري.

الطموح:

يتطلع نادي العين لأن يصبح أول فريق من منطقة غرب آسيا، يفوز بالبطولة منذ عام 2011، عندما حصل السد القطري على اللقب بفوزه على تشونبوك موتورز بفارق ركلات الترجيح، ويطمح تشونبوك، في أن يصبح رابع فريق كوري يتوج بلقب أبطال آسيا أكثر من مرة، بعد بوهانج ستيلرز الذي فاز ببطولة الأندية الآسيوية عامي 1997 و1998، ودوري أبطال آسيا 2009، وسيونجنام ايلهوا تشونما الفائز ببطولة الأندية الآسيوية 1996 ودوري أبطال آسيا 2010، وسوون سامسونج بلو وينجز بطل الأندية الآسيوية 2001 و2002.

الغيابات:

يتوقع أن يتواصل غياب عامر عبد الرحمن لاعب الوسط، عن العين للإصابة، بينما يشارك الكولومبي اسبريلا في مباراة الإياب، رغم أنه حصل على إنذار في مباراة الذهاب، وذلك كون الإنذارات في الأدوار السابقة لا تنتقل إلى الدور النهائي.

بينما يعود المدافع تشو سونج-هوان، للمشاركة مع تشونبوك، بعدما غاب عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف، وحصل كيم هيونج-ايل على إنذار في مباراة الذهاب، ولكنه سيشارك في لقاء الإياب، بعدما تم إلغاء الإنذارات التي حصل عليها اللاعبين قبل المباراة النهائية.

اللاعبون:

يعتمد العين على كوكبة من اللاعبين، ومنهم الكولومبي دانيلو اسبريلا، صاحب هدف فريقه في مباراة الذهاب، والذي كان رابع أهداف اللاعب في البطولة هذا العام، وقبله لم يسجل اللاعب منذ مباراة فريقه في دور الـ16 أمام ذوباهان الإيراني في مايو/أيار الماضي، ويبقى البرازيلي دوجلاس، والذي لم يسجل في آخر مباراتين مع العين بالبطولة، أفضل هدافي الفريق في أبطال آسيا برصيد 5 أهداف، ويقود الكتيبة العيناوية، عمر عبد الرحمن، أحد المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا 2016، بعدما فاز 8 مرات بجائزة أفضل لاعب
في المباراة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق