مانشستر يونايتد يواصل نزيف النقاط بالتعادل أمام وست هام

فرط مانشستر يونايتد في الفوز، واكتفى بالتعادل مع ضيفه وست هام يونايتد بهدف لكل فريق في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد بملعب “أولد ترافورد” ضمن منافسات الجولة 13 من الدوري الإنجليزي.

تقدم الضيوف بهدف لديافرا ساخو في الدقيقة 2، وعادل زلاتان إبراهيموفيتش الكفة بالدقيقة 21.

رفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 20 نقطة في المركز السادس، بعدما سقط في فخ التعادل على أرضه للمباراة الثانية على التوالي، بينما بقى منافسه في المركز السادس عشر برصيد 12 نقطة.

لم يغير جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد خطته 4-2-3-1، وتشكيلة تضم دافيد دي خيا أمامه رباعي الدفاع فالنسيا، روخو، فيل جونز، وماتيو دارميان ثم ثنائي الارتكاز بوجبا وهيريرا خلف المحاور الهجومية ماتا، راشفورد، لينجارد وأمامهم رأس الحربة زلاتان إبراهيموفيتش.

أما سلافين بيليتش مدرب وست هام، لعب بفلسفة مختلفة 3-4-2-1، معتمدًا أسلحة هجومية مميزة ديمتري باييه ومانويل لانزيني في صناعة اللعب، والثنائي آرون كريسويل ومايكل أنطونيو بالانطلاق في الجانبين مع رأس الحربة القوي ديافرا ساخو.

استفز وست هام الشياطين الحمر، بهدف مبكر سجله ديافرا ساخو بعد دقيقتين من متابعة لركلة حرة نفذها باييه، بعدها تراجع “الهامرز” للدفاع لتأمين التقدم والاعتماد على الهجمات المرتدة، في الوقت الذي تماسك فيه مانشستر يونايتد، وأدرك التعادل سريعًا بضربة رأس لإبرا بعد كرة عرضية من بوجبا.

ضغط المانيو بقوة، وتوترت الأجواء بطرد مورينيو بعد مرور 27 دقيقة اعتراضًا على إنذار ناله بول بوجبا، إلا أن نجوم مانشستر لم يتأثروا بالواقعة، ولكنهم لم يستغلوا فرصة سهلة للغاية، حيث أضاع راشفورد انفرادًا تامًا، بتسديد الكرة في جسد الحارس دارين راندولف.

وفي الدقائق الأخيرة، انفرد إبرا مجددًا، ولكنه تباطأ مسددًا الكرة في جسد المدافع آنجيلو أوجبونا، بعدها أضاع جيسي لينجارد فرصة جديدة تصدى لها راندولف، ليفرط أصحاب الأرض في إنهاء الشوط الأول لصالحهم.

تراجع مستوى الفريقين نسبيًا في الشوط الثاني، وفشل نجوم مانشستر يونايتد في فك شفرة دفاع المنافس، بينما اعتمد فريق وست هام على إجادة ديمتري باييه لعب الركلات الثابتة، وكاد يخدع دي خيا.

أسرع مورينيو لتنشيط الصفوف بتبديلين دفعة واحدة، حيث أشرك واين روني وهنريك مخيتاريان مكان ماتا وراشفورد، إلا أن محاولات مانشستر يونايتد لم تكن مؤثرة، بل تسديدات ضعيفة لروني ولينجارد، وأخرى قوية لبول بوجبا أبعدها الحارس راندولف بصعوبة.

الإثارة بدأت في آخر ربع ساعة من اللقاء، حيث ألغى الحكم هدفًا سجله لينجارد بداعي التسلل بعد متابعته كرة سددها مخيتاريان في القائم، بعدها أهدر إبراهيموفيتش هدفًا مؤكدًا من انفراد تام، وفرصة أخرى سددها في جسد الحارس راندولف، بعدها شارك مروان فيلايني مكان لينجارد.

وكاد وست هام أن يعاقب نجوم مانشستر على إهدار الفرص السهلة، حيث أضاع آشلي فليتشر فرصة هدف محقق، مسددًا الكرة في جسد دي خيا قبل ثلاث دقائق من النهاية، بعدها أجرى بيليتش تبديلاً لإضاعة الوقت بإشراك الجزائري سفيان فيجولي مكان ديمتري باييه، قبل أن ينتهي اللقاء بنقطة لكل فريق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق