عموري والقطار !

بقاء عموري فى الأمارات هو القرار المنطقي والافضل بالنسبة له وأن اردنا أن نوافق ظواهر الأمور وما يقوله العقل فعموري وهو الاختصار الذي اطلقته الجماهير على عمر عبدالرحمن العامودي هو مواطن اماراتي قبل كل شيء وأسرته نعمت من خلاله بالمواطنة لدولة الأمارات العربية المتحدة والمثل يقول ويعلمنا أن الفقر فى الوطن غربه وأن الغنى فى الغربة وطن ومن القرارات البديهية للإنسان أن يفضل العمل فى وطنه وأن كان لاعب كره سيفعل ذلك ويفضله كما أنه لا وجه للمقارنة بين ما يتدفق لعموري من أموال فى الأمارات وما سيحصل عليه لو أنه جاء الى هنا والى دوري جميل حيث مستحقات اللاعبين المتأخرة قضيه اخرى قد توازي لعبهم لكرة القدم والجدولة شغاله على ودنه !
يوليوس قيصر يقول أنه يفضل أن يكون الأول فى قريه عن أن يكون الثاني فى روما وعموري أن جاء الى هنا فقد لا يكون الأول لكنه فى الكره الإماراتية الأن هو الأول والمحور والظاهرة التي يتشكل من حولها كل شئ ومن الصعب علينا او لنقل أنه قد فاتنا القطار
فى أن نقدم لعموري اي فرصه من فرصه وامتيازاته التي سبقنا الإماراتيين اليه فيها وما كان سيحصل عليها منا اصلا فعموري كالقطار والقطار لن يتوقف لك ابدا !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق