أول تعليق لـ “فلسطين” على قرار مجلس الأمن بوقف الاستيطان الإسرائيلية

 

لقي قرار مجلس الأمن الذي ينص على الوقف الفوري لعمليات الاستيطان الإسرائيلية بالأراضي الفلسطينية المحتلة، ترحيبًا واسعًا على المستوى الدولي، بعدما صوتت عليه 14 دولة بالموافقة، في حين امتنعت أمريكا عن التصويت.

 

واعتبرت الرئاسة الفلسطينية القرار بمثابة “صفعة كبيرة” لسياسة الاحتلال الإسرائيلي، وإدانة بإجماع دولي كامل للاستيطان، ودعم قوي لحل الدولتين.

 

كما رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالقرار، مطالبًا الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالعمل مع المجتمع الدولي لإيجاد أجواء مواتية للعودة لمفاوضات جدية.

 

أما رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد لله، فقد اعتبر القرار “ثمرة نضال فلسطيني متواصل منذ عقود”.

 

وأضاف في تصريح صحفي عقب التصويت على القرار، أن ذلك يمثل انتصارًا لإرادة الشعب الفلسطيني في إنجاز كافة حقوقه الوطنية، وانتصارًا من شعوب العالم للحق الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والقدس الشرقية عاصمتها الأبدية.

 

ورحبت كذلك تركيا بالقرار، وذكرت وزارة الخارجية التركية أن القرار يحمل أهمية لأنه يؤكد أن الاستيطان يشكل عائقًا أمام رؤية حل الدولتين.

 

وجددت تركيا مطالبها للاحتلال الإسرائيلي بوقف أنشطته الاستيطانية غير القانونية في القدس الشرقية والضفة الغربية بأسرع وقت والانصياع لقرار مجلس الأمن.

 

وكان القرار الذي تقدم بمشروعه كل من السنغال وفنزويلا وماليزيا ونيوزيلندا، قد أكد على أن إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، بما فيها القدس الشرقية المحتلة، ليست له أي شرعية قانونية، ويشكل انتهاكًا صارخًا بموجب القانون الدولي، وعقبة كبرى أمام تحقيق حل الدولتين وإحلال السلام العادل والدائم والشامل.

 

يذكر أن هذا القرار هو أول قرار يتبناه مجلس الأمن بشأن القضية الفلسطينية منذ نحو ثماني سنوات، وهو أول قرار تمتنع فيه أمريكا عن التصويت ولا تستخدم حقها في “الفيتو”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق