التأمل والإسترخاء

مع صغوطات الحياة وطلباتها الكثيرة التي أصبحت مرهقة للجسم والفكر معآ .
يحتاج الإنسان إلى تصفية فكره وإراحة جسمة .
لذلك يبقى التأمل والإسترخاء طريقة جميلة لهذه التصفية الفكرية البدنية .
ولنا في رسولنا الكريم صلوات ربي وسلامه عليه المثل الأعلى . حيث كان يذهب إلى غار حراء ويخلوا بنفسه ويتأمل في مخلوقات الله .
ينظر إلى جمال السماء وزرقتها . وإلى طبيعة الأرض بأزهارها .
وما أقصده تحديدا بالتأمل أن لا يكون لديك هدف ولا إتصال بين العقل وأي شيء آخر .

ينبغي أن نفرغ ذواتنا من أي محتوى ومن تزاحم وتدفق الأفكار في دواخلنا ولن يتم هذا إلا بالتأمل والإسترخاء لذلك نصيحتي في هذا الوقت تحديدا تكمن في أن يتعايش الإنسان مع الطبيعة . وأن يتجلى بفكره بعيدا عن التقنية وتدفق الأفكار وأعباء الأخبار السلبية .
وما تقدمه القنوات الفضائية ورسائل الواتس اب وغيرها من أخبار .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق