الرياضه والهياط !

ياشين المهايط حين يتصرف فى مال الأخرين وفى الملكيات العامه وهو يعلم بأنه سوف يخرج من كل مايفعله كالشعره من العجين !
وليس هذا فحسب ..
بل ربما انه عاد بعد فتره من الوقت ليظهر بصورة السوبر مان والمنقذ وروبن هود الرياضه والشباب !
فبلاء الأنديه هو من بعض المهايطين الذين وجدوا بها منصه كبيره للهياط الذي يعشقون !
وفى حين يرحل المهايط من هؤلاء سالما غانما معافى مودعا بمثل ما استقبل به من حفاوه وترحيب وبعد أن يكون قد أعتصر عرق الهياط فى رأسه الى أخر قطره فيه عبر اموال الأخرين ومجهوداتهم والتي ربما أنه ضمنها بعض ماله وجهده الخاص
أقول أنه فى حين يرحل المهايط على هذه الصوره المهايطيه ويصوره البعض بالمحارب الذي اراد ان يستريح او الفارس الذي ترجل عن جواده(جواد الهياط) فأنه يترك المسرح الذي شهد هياطه(النادي او المنشأه او المكان الذي دخله ليهايط بالمال الموجود فيه) فوق رمال متحركه قد تبتلعه فى اي لحظه !
وهذا هو أخر ما قد يهم المهايط !

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق