7 جهات حكومية تحدد احتياجات سوق العمل من التخصصات الجديدة

تفتح سبع جهات حكومية من وزارات وهيئات ومؤسسات عامة، إضافة إلى أعضاء من مجلس الشورى وجامعات محلية، ملف أهم تحديات توطين الوظائف، وتحديد أهم حاجات سوق العمل من التخصصات الجديدة بالتنسيق بين القطاعين العام والخاص، وذلك عبر ندوة تنظمها جامعة حائل بعد غد (الأربعاء)، تحت عنوان «التكامل بين مخرجات التعليم العالي وحاجة سوق العمل»، برعاية وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، وبمشاركة عدد من كبار المسؤولين والاختصاصيين.

وتهدف الندوة إلى الخروج بتوصيات للتغلب على التحديات التي تواجه مشغلي وأصحاب العمل عند توظيف حديثي التخرج، وإيجاد حلول لمعوقات التنسيق المستدام بين المشغلين والجامعات السعودية، وبحث آليات وأساليب تطوير التعليم ومخرجاته خلال الفترة القادمة.

و قال مدير جامعة حائل الدكتور خليل البراهيم: إن الجامعة كغيرها من الجامعات السعودية، تستشعر أهمية الانتقال إلى بيئة علمية تتماهى مع معطيات سوق العمل، مضيفاً: أن مثل هذه الندوات تقترب بنا من رسم صورة صحيحة للمضي قدماً نحو طريق يتوافق مع رؤية المملكة 2030 ويعزز من قدرات مخرجات الجامعات السعودية، بحسب “عكاظ”

وأوضح أن الندوة ستشهد على مدى يومين ست جلسات علمية في مركز المؤتمرات بالمدينة الجامعية يشارك في أولاها كل من عضو مجلس الشورى الأمير الدكتور خالد مقرن، محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد الفهيد، والأمين العام للجنة الموقتة القائمة بأعمال مجلس التعليم العالي الدكتور محمد الصالح، وتعقد الجلسة الثانية بعنوان «تخطيط الموارد البشرية»، ويشارك فيها كل من نائب وزير الخدمة المدنية عبدالله الملفي، وعضو مجلس الشورى الدكتور صالح الشهيب، والمدير العام لصندوق تنمية الموارد البشرية الدكتور عبدالكريم النجيدي. أما الجلسة الثالثة وعنوانها «برامج التوطين ومدى دعمها لاحتياج سوق العمل» فيشارك فيها كل من مستشار وزير العمل والتنمية الاجتماعية والمشرف العام على المرصد الوطني للعمل الدكتور مازن الروقي، ومستشار هيئة توليد الوظائف ومكافحة البطالة الدكتورة ليلك الصفدي، ومستشار مكتب التحول الإستراتيجي بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية الدكتورة أمل شقير.

وتعقد الجلسة الرابعة بعنوان «ملاءمة البرامج الأكاديمية لاحتياج سوق العمل المتجدد» بمشاركة كل من وكيل وزارة التعليم للشؤون التعليمية الدكتور محمد العوهلي، وكيل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن للشؤون الأكاديمية الدكتور محمد آل حمود، ووكيل جامعة حائل للشؤون الأكاديمية الدكتور راشد الحمالي، فيما تعقد الجلسة الخامسة تحت عنوان «مدى تأثير تطبيق معايير الجودة في تأمين احتياج سوق العمل» ويشارك فيها كل من نائب رئيس قطاع التقويم والاعتماد الأكاديمي بهيئة تقويم التعليم الدكتور سعد الزهراني، والمدير التنفيذي لإطار المؤهلات الوطنية هيئة تقويم التعليم الدكتورة خلود الأشقر.

أما الجلسة السادسة وعنوانها «فعالية الشراكة بين مؤسسات التعليم والتدريب بدعم احتياج سوق العمل» فيشارك فيها كل من مساعد وكيل جامعة الملك سعود للشؤون التعليمية والأكاديمية للتدريب والتعلم التطبيقي الدكتور عادل الشايع، والرئيس التنفيذي لإحدى الشركات الخاصة الدكتور محمد البقمي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق