الإنصاف عنوانه “فيصل بن خالد”

عندما يأتي الإنصاف من قامة وهامة كأمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز ، فهو وسام فخر لكل مواطن في هذه المنطقة ، وليس فقط لصاحب المقطع.

إن هذه الإنصاف منك يا سيدي جعلنا كلنا مسؤولين أمام الله ثم أمام ولاة والأمر وأمامك ، في أن  نكون حريصين على خدمة هذا الوطن ، وأن نساهم في  كشف كل مسؤول قصر في أداء عمله او تهاون في القيام بما يوكل إليه من مهام .

سيدي “فيصل” إن ما قمت به في قضية هذا المواطن ، لهو دليل على حبك وحرصك على هذه المنطقة ، ولهو دليل على متابعتك لكل القضايا ، وهذا ليس بمستغرب منك ، فأنت “ابن خالد”.

 

إن أسلوبك كان رائعاً ومميزاً ويٌدرس في كيفية التعامل مع أبناء وطننا الذين يبحثون عن إيصال صوتهم إلي المسؤول والبحث عن حلها ، فكان أن أختار نشرها عن مقطع مصور ، ولعلمك أنه نشره بحسن نيه ولم يكن يبحث عن تأجيج أو إثارة ، فكان أسلوبك تربوي وراقي كرقي سموك.

ولكن سيدي أسمح لي بسؤال لماذا نشر هذا الموطن ولماذا يبحث غيره إلي نشر قضاياهم عبر وسائل التواصل  ؟

أعتقد أنه لم يقم بنشره إلا بعد أن ضاقت به السبل وعجز عن وجود مسؤول متعاون ومتفاهم ، وهو ما أدركتم ذلك فكلفت بالتحقيق وإحالة المتورطين للتحقيق.

هل تعلم سيدي أن هناك من يرغب في مقابلتك في مكتبك الخاص منذ أكثر من سبعة أشهر ولم يمكن من ذلك !!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق