سعودي ..روح نام !!

لست ادري  لماذا بقية العرب تحاول ان تقلل من شأننا كسعوديين ؟ هل لأن لدينا المال وبالتالي لايصح ان نعمل ونتعلم ..ولماذ اغلب العرب يحاولون التقليل من جهودنا وفينا العالم والبروفيسور والطبيب والمهندس وبقية اغلب المهن ..اردت ان اشمر عن ساعدي وافتتحت مطعما بعد ان توقفت عن الركض الصحفي الذي ارهق كاهلي خلال 29 عاما ..درست كل الجوانب واجتهدت ان اتعلم صنعة المطاعم  ولم يسهم  احدا من العاملين معي في تعليمي سر المهنة بل  كانوا يتهامسون بينهم  بالقول  “سعودي روح نام” .. كانت تلكم  الكلمات  تحرك في دواخلي المواجع .. ولم اجزع او اترك الامر .صادف ان الشيف اراد الخروج من العمل معي قبيل انتهاء عقده لأن احدهم “سعودي ” عرض عليه اكثر مع اعطاؤه التأشيرة بيدة وماعليه الا ان يضغط علي للخروج النهائي ثم يعود بتأشيرة جديدة ..هكذا ببساطة يمكن التلاعب في كل قوانيننا .. .هذه ايضا مصيبة اخرى نحن كسعوديين نتنافس على تحطيم بعضنا ليفوز الطرف الآخر بكل شيء.. رفضت ان يترك “الشيف” او مايطلق عليه المعلم المطعم لأن ذلك سيكبدني خسائر جسيمة ..وحانت الفرصة ان تقدم بشكوى ضدي في مكتب العمل دون وجه حق طالبا ان يغادر قبيل انتهاء العقد وجاء الحكم لصالحي بضرورة ان ينهي عقده ..بقي الشيف خارج المطعم وتوقف العمل لدي ..كنت محكوما له لأن لديه سر المهنة ففاوضته ان اتعلم  الصنعة شخصيا مقابل انهاء عقده ..وافق على مضض ومكثت معه شهرا كاملا اتعلم كل سر في طبخة ..اتقنت الحمص اللبناني والفول المصري والفلافل الاردنيه والمعجنات والطبخ الشامي  مع كل اكلات تلكم البلاد ..وكنت اوثق كل درس منه عبر التصوير والكتابه .. غادر الشيف معتقدا ان النجاح لن يحالفني لانني ببساطه في نظره سعودي ..لكنني رميت بالوظيفة والشهادة والتخصص وبرعت في تقديم اجمل الوجبات كما ازعم ..هذه بأختصار قصة كل سعودي يشمر عن ساعدية لينجح ولا يترك فرصة للاخرين ان يحطمون بوابة عزيمته .. ليس عيبا ان نتعلم كل شيء ..لكن العيب الكبير ان نبقى خانعين ومسيطر علينا لاننا اقتنعنا في دواخلنا باالفشل .. استثمروا افكاركم ولاتستسلمون للوظيفة ..هناك اعمال حرة بسيطة تدر ذهبا ..فقط تحتاج الصبر والاخلاص والصدق ..اجمعوهم في رؤسكم وستقتحمون كل مجال ..وللعلم اغلب الجاليات التي تأتي للعمل تتعلم في بلادنا ثم تمارس علينا سلطوية المعلم ..اذكر ايضا ان محرر صياغة في الصحافة كان يعمل في فرن حلويات ..وجاء به شقيقه المخرج ليتعلم ..وكان يتودد لكل صحفي حتى تعلم ابجديات المهنة واصبح يمارس سلطته على كل سعودي متخرج من الاعلام حديثا  لأنه معلم ..ثقوا مصيبتنا في انفسنا وبيننا فقط ..ان لم نخرج من هذا الإطار فلن ننجح .. وكفى .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق