لوبي الطواقي حائرون

‏• فاز منتخبنا لكرة القدم على شقيقه منتخب العراق ضمن تصفيات كأس العالم في روسيا ٢٠١٨م بهدف نظيف جميل، فيه من الإبداع والإبهار الكثير وأطرب الوطن وجمهورنا في الجوهرة الذي امتع الحضور والمشاهدين خلف الشاشات بأهازيجهم البديعه، وحوروا أهزوجة الملكي الشهيرة “للأهلي جينا من كل مدينة” إلى اهزوجة للمنتخب وللوطن، وهذا يؤكد أن ملوك المدرجات يصدرون أهازيجهم وينتفع فيها بقية المدرجات، وقد حصد منتخبنا ثلاثة نقاط جعلته في الترتيب الثاني بعد اليابان الذي يتساوى مع منتخبنا بالنقاط ويتفوق بفارق الأهداف، ونبارك للوطن هذا الفوز المستحق والذي اتى في وقته قبل التوقف، وقبل مباراتنا مع استراليا في رمضان القادم، والضرورة تقتضي كسبها، ولا يكون ذلك، الا باغلاق جميع منافذ الدفاع، وزيادة عدد المحاور التي ستساند الأظهرة، وعدم السماح للاستراليين التحكم بالكرة.

‏• غرد الأستاذ أحمد عيد رئيس اتحاد كرة القدم في تويتر بتغريدة يبارك فيها للوطن ولأبنائه اللاعبين بفوزهم وتحقيق ثلاثة نقاط، وهذا ليس مستغربًا لمن يعرف اخلاقيات احمد عيد وحبه لوطنه وهو الذي خدم رياضة الوطن لاعبًا في النادي الأهلي وحارسًا له ولمنتخبنا ومن ثم اداريًا ورئيسًا حتى تشرف بمواصلة خدمته لوطنه مديرًا للمنتخب ومن إلى أول رئيس منتخب لإتحاد كرة القدم في بلادنا، حقق الكثير لكرة القدم ونهض بالمنتخب وذلل الكثير من الصعاب، وصادف الفشل في جوانب أخرى، وتلك طبيعة عمل البشر، لكن المستغرب ان نجاحه يجير لغيره، والفشل يجيرونه له، وهذا العمل غير مستغرب من اللوبي الذي ينهش في رياضتنا مثل السوس والحرباية، ولازال هذا اللوبي يدمر كل ماهو جميل في رياضتنا، هذا اللوبي هو من قصقص أجنحة النجاحات التي حققها أحمد عيد، حتى مباراتنا ضد العراق تناسوا النهضة التي عملها عيد لمنتخبنا وأعاد له هيبته وقوته وجيروها لغيره.

‏• تصرف رئيس اتحاد كرة القدم عادل عزت مع قناة الكأس الفضائية الرياضية القطرية بامتناعه عن التصريح لها بعد فوز منتخبنا على العراق، يعتبر تصرفًا ارعنًا وغير مسؤول، ويمكننا القول أن تصرفه مسيىء بكل ماتعنيه الكلمة من معاني الاساءة، ولا يمكن التماس له اي عذر في هذا التصرف، ويقال أنه كاد أن يصرح للقناة بدليل انه رد على تهنئة مراسل القناة، لكن هناك صوت من بعيد لم يظهر صاحبه على الشاشة امر عادل عزت بالامتناع عن التصريح للقناة، وان كان ذلك صحيحًا، فيدل ذلك على ان مفاتيح ادارة اتحاد كرة القدم لازالت في ايدي اللوبي زارع بذرة التعصب في رياضتنا بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة، الله يخارجنا منه ومن فساده.

‏• تبرع الرمز الأهلاوي الكبير خالد بن عبدالله بعشرة الاف تذكرة ليتمكن جمهورنا من حضور مباراة منتخبنا مع منتخب العراق، وتصرفه ليس غريبًا على من يعرف اخلاقيات الرمز الكبير ابوفيصل، فهذا ديدنه وتلك اخلاقياته التي تشربها من والده ملك الانسانية عبدالله بن عبدالعزيز – رحمه الله – الذي يدعو له شعبه وامته العربية على مواقفه.

‏• حضور الامير فيصل بن خالد للملعب للوقوف مع منتخبنا في مباراته مع العراق دون ضجة ولا ضجيج ولا فلاشات، جلس وحيدًا مستمتعًا بجنود الوطن في ملحمتهم ضد منتخب العراق، وليس غريبًا على شبل خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز هذا الفعل وذلك التصرف، فهو ووالده حفظهما الله تعود منهم الجمهور الرياضي بصفة عامة والجمهور الملكي بصفة خاصة الهدوء والتواضع والحكمة دون ظهور اعلامي او ترزز في المنصات وعلى مايكات البرامج الرياضية.

‏• ماذا بقي؟
بقي القول:
‏• اصطف اللوبي خلف الاستاذ عادل عزت ومجدوا عدم تصريحه لقناة الكاس القطرية بطريقة غير مهنية ولا اخلاقية، بسبب ان الاعلامي القطري خالد جاسم كان من ضمن حملة الاستاذ سلمان المالك الانتخابية، وقذفوا الجاسم بعبارات مشينة تؤكد ان هذا اللوبي يفتقد للمهنية والأخلاق، اغلب الشارع الرياضي استنكر تصرف رئيس اتحاد كرة القدم في بلادنا لانه لا يدل على انه مسؤول يجب عليه اللباقة في التصرف وفي القول، وان جميع وسائل الاعلام على درجة واحدة ومستوى واحد سواء سعودية أو خليجية، لكنه وقع في مأزق بسبب اللوبي الذي يهيمن عليه وعلى رياضة البلد، وشن اللوبي حملة تجريح وتشكيك في الاستاذ خالد جاسم، ووصفوه بأبشع الصفات، وبرر احد اعضاء اللوبي عدم تصريح عزت بأنه من حقه أن يختار الوسيلة الإعلامية التي يتعامل معها، وليس لأحد المزايدة عليه، وليس من شروط رئاسة اتحاد القدم التصريح الإجباري، ماذا لو فعلها الاستاذ أحمد عيد؟ ماذا سيقولون؟ وبأي وصف سيصفونه؟ كثرة الطبول والطبالين في رياضتنا.

‏• ترنيمتي:

يابو رضا فعلك وقولك باين مثل شمس النهار
ومهما فعلت يجيروه لغيرك وعاداتهم يلوموك

قدمت الطيب والفرح للوطن وصنعت الإبهار
انت مثل شجرة مثمرة ياكلون الثمر ثم يذموك

@muh__aljarallah

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق