خارطة طريق للنجاح

أصبحت الجودة المحرك الاول في جل المنظمات والمؤسسات والشركات والافراد .
لم تعد الجودة من الكماليات المبهرجة والحصول على شهادات تعلق على مكتب المدير.
ان المنظمات التي بدات تحل على ظلالها الجودة تنعكس نتائجها على القطاع نفسه وباقي القطاعات والشركات والمؤسسات والافراد والمجتمع اجمع .
لا تنهض امة بلا جودة مؤسستها وافرادها.
ولكي تنجح الجودة في المنظومة لا بد لها من اسس تقوم عليها وتتمثل تلك الاسس في : تهيئة واعداد القيادة القادرة على العمل ضمن مفاهيم الجودة والتخطيط والتطبيق والمتابعة والتقويم للمدخلات والعمليات والمخرجات من اجل الحصول على منتج عالي الجودة خدمة كانت او سلعة او افراد ، وصولا الى ترقية الاداء وتقليل التكاليف ورضا المستفيد الداخلي والخارجي ، وعدم هدر الوقت والجهد واستغلال اكبر قدر من الموارد.
لا تقتصر الجودة على اوراق وشكليات وانما هي ترجمة لمؤشرات ومعايير على ارض الواقع ، ضمن ادوات كمية ونوعية .
الجودة خارطة طريق لنجاح اي مؤسسة عامة او خاصة، لنجعل الجودة اسلوب ومطلب حياة للافراد والاسرة والمجتمع ككل ، لابد ان تكون الجودة ركن واساس عند انشاء او بناء كل القطاعات الحكومية والتجارية والصحية والمؤسسات العامة والخاصة ، وتفعيل ثقافة الجودة واساليبها في مختلف المراحل الدراسية.
عندما تصل اي منظومة الى العيوب الصفرية هي تطبق الجودة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق