الشاعر “ماجد المقوعي” التكوين الابداعي يكتسبها الشاعر من خلال علاقته مع قصائده

يسعدنا ان نقدم لكم في هذا الحوار شاعر من  الشعراء المميزين  في لقاء نتعرف فيه على الجانب الاخر للشاعر ونستمتع معا بماتجود به قريحته من شعر ونثر وبوح شاعر مميز مبدع خاض بحر الشعر وتعارك مع تفاعيله وأوزانه .
غلبه الموج مرة وغرق أخرى وبدأ يتعلم السباحة حتى أتقنها وأصبح غواض ماهر في بحر الشعر .. يلتقط درره من قعره وينظم منها عقدا جميلا من أبيات متماسكة متكامله ليقدم لنا قصائد تبهر القرّاء اجرا الحوار المذيعه ” “مع المذيعه شاهه القضاء”
يهتم جدا بكلماته ويختار المفردة بعناية  نلتقي بشاعرنا المبدع ماجد المقوعي هلا وغلا فيك

س1/في دفتر الذكريات وعلى الصفحات الاولى للرؤيه الشعريه حين ولدت لديك ماذا كتب وكيف كانت بداية التكوين الابداعي عند الشاعر ماجد المقوعي

ج – بالطبع هناك بدايات شعريه اتحفظ كثيراً على طرحها كونها لا تمثل نضوج شعري يستحق الطرح .
والتكوين الابداعي بشكل عام هو مرحله متطوره يكتسبها الشاعر من خلال العلاقه الهندسيه بينه وبين قصائده واعتقد انو الموهبه الفذه لها النصيب الاكبر في ذالك

س2/انت كشاعر  ماهي ، اهم المؤثرات التي اثرت في تجربتك الشعريه ؟

ج – بالغالب هي مؤثرات اجتماعيه  مثلاً ،، البيئه الاسريه مليئه بالشعراء  وعادةً الاختلاط بالشعر ومحبيه يولد الميول والرغبه له

س3/ماهو تقييمك للشعر السعودي بشكل خاص والعربي بشكل عام في ظل الظروف الدراماتيكيه والتقلبات السياسيه والحروب والارهاب وهل تمكن الشعر من تجسيد هذه الحالات اللانسانيه؟

ج- للأمانه انا الشعر عندي يحمل هويه موحده ذات رقم موحد ! ولا أجد حقيقةً أي آليه للفصل او التصنيف بين جنسيه وأخرى
أما من ناحية التقلبات ومايطرأ على الاوساط العربيه مؤخراً اعتقد انو الشاعر خليط ممزوج من دماء وارواح هذا الكيان ومن الطبيعي جداً ان يكون هناك إنعكاسه ملحوظه على إطروحاته الشعريه من خلال مايرى ،، ومايسمع ،، ومايشعر به أيضاً .

س4/وسائل الاتصال او التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين ما اعطتك وماذا اخذت منك وهل برايك اخذت مكان الاعلام الورقي؟

من المفترض ان تعطي الكثير كونها بوابه فُتحت على مصرعيها للجميع لكن تبقى هناك قضية النشاط ،، والجهد ،، والطرح المستمر من قبل الشاعر نفسه وهذا يعتبر جُهد ذاتي لا يتعلق بالشاعريه مطلقًا .
وبالنسبه للإعلام الورقي لم يعد كما كان عليه مسبقاً وإن كان هناك من يستهويه تصفح الجرائد والمجلات فهم بالتأكيد قله .

س5 -نعود الى مايحدث حولنا في الوطن العربيالى اي مدى ساهمت قصائد الشعراء الان في تحريك الوجدان العربي للاهتمام بالقضايا الانسانية؟
ج – مساهمه كبيره جداً واعتقد انو شي ملحوظ على مرئى ومسمع للجميع وهذا يعتبر ب مثابة الواجب على الشعر وأهله .

س6 – من خلال تصفحي لقصائدك وجدت انك تجيد العزف على قيثارة الحروف وتعرف اين يتجه الحرف عندك ما اكثر مايشدك ويخرج هذا البوح من داخلك ؟
ج – أولاً أشكر مرورك العذب ،، وإطرائك النبيل إستاذه شاهه
وانا اشوف انو البوح الشعري أشبه ما يكون بالسجين لدى قريحة الشاعر وأغلب مايقوم على تهيض القريحه ويستدعيها ان تطلق سجينها هو الأشياء المثيره من حول الشاعر كالحزن والفرح والكثير الكثير من عوامل الإثاره .

س7 – يقال ان المبدع وليد المعاناه اذا كان كذلك فكيف تتشكل له هذه المعاناه وكيف للمبدع ان يستمر رغم المعوقات والظروف المحيطه به ؟
ج – الظروف احيانا هي من يصنع الإبداع !
لأن الإبداع بالغالب يقوم على عامل الإثاره والظروف عادةً تكون من محيط الإثاره سواءً كان المثير سلبي او إيجابي على كيان الشاعر ….

س8/الكثير من شعراء هذه المرحله اتجهو الى عالم القصيده المغناه سواء عن طريق الشيلات او الاغاني هل لديك نيه لهذا الاتجاه ؟وهل ذلك خدم الشعر والشاعر؟
ج – اعتقد إنو خدم الشاعر اكثر من الشعر نفسه والدليل وجود شيلات وأغاني لقيت إنتشاراً واسعاً بين الناس مع عدم وجود الحس الإبداعي او حتى الإتزان الشعري فيها .
وانا بالنسبه لي للأسف افتقد خاصية الإنسجام والتناغم بين الحرف واللحن في أغلب قصائدي وليس معظمها
ومن المعلوم لدى الجميع ان هناك من القصائد مالا يصلح للإنشاد أو الغناء وهذا يعتمد على أدوات الشاعر وأنفاسه الممزوجه في نصه لا لسبب آخر .
لكن لو أردت أن اكتب للغناء والشيلات لكتبت .

س9/وحظ حضور كبير للشاعرات في تويتر والانتسغرام ،والقروبات الشعريه هل وجدت الشاعرة مساحة من الحرية اليوم لتنطلق شعراً ؟
ج – الحريه الشعريه شي ذاتي !
حتى لو حاولت العادات والأعراف إنها تحد من إنتشار قصيدة المرأه لايمكن مطلقاً إنها تحد من عطائها الشعري .
عشان كذا اشوف انو وجود البرامج هو مجرد أداه إعلاميه لا أكثر .
أما من ناحية العطاء ف العطاء موجود .

س10 – لو تحدثنا عن أعلام السعودية لوجدنا الكثير  من الشعراء ينتقدون دعمه لهم ويتجهون للساحات الأخرى بحثا عن الضوء الإعلامي  ، ماذا تقول أنت ؟
ج – بالعكس ! أغلب القنوات المعنيه بالشعر هي قنوات سعوديه بحته وإذا كان السؤال عن القنوات الرسميه أيضاً هناك قنوات تُعنى بالأدب والشعر وعلى رأسها قناة ( الثقافيه ) لكن من الطبيعي جداً انو الشاعر مايحصر تواجده على إعلام معين سواء محلي أو غيره .

س11 – سؤال الاخير لك شاعرنا الجميل…المرأة هي العنوان الشعري في مخيلة الشاعر بل هي من يرسم حروف القصائد وهي تشكل تكوينات القصيده الاولى القصيده امراه والمرأ ه قصيده ..مارايك بذلك.؟
ج – المرأه ليست مجرد عنوان ف حسب ! بل هيَ حكاية في مجملها .

لكن لا أستطيع ان أحصر الشعر تحت مظلة الأنوثه ، ف هناك من يكتب ويبدع بعيداً عن الكيان الأُنثوي ،،،

في نهايه هذا اللقاء الجميل اشكر شاعرنا الرائع ماجد على هذا الحوار الشيق وعلى هذه الاجابات الراقيه ، اشكرك على تحملك لا سئلتي ، اشكركم جميع على المتابعه الراقيه والاستماع الجميل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق