أخبار محلية

جامعية تقود حافلة في حائل وتنقذ سائقها

أنقذت جامعية سعودية حياة سائق مركبة من طراز “جمس” كانت تقلها وزميلاتها، على إثر سكتة دماغية مفاجئة تعرض لها السائق، من خلال استلامها دفة القيادة أثناء عودتهن ظهر الأربعاء الماضي من فرع الجامعة بالغزالة إلى قرية العش ـ 45 كيلو جنوب حائل ـ على طريق حائل الروضة.

وقال الطالبة أشواق الطوالة “23 عام” لـ”عين اليوم”: “نحن خمس طالبات ندرس في فرع الجامعة بالغزالة، بعد خروجنا من الجامعة في طريق العودة إلى منازلنا، تعرض سائق المركبة لحالة إغماء مفاجئة، وفجأة توقف السائق على جانب الطريق وخرج من المركبة وقام بسكب الماء على رأسه قبل أن يسقط على الأرض”.

وأضافت ” حاولنا إسعافه وحملناه إلى المركبة، وقدت المركبة بحكم أن والدي سبق أن علمني القيادة، ونقلناه إلى منزله بقرية الحامرية، لافتة إلى أنه خلال قيادتها للمركبة حتى الوصول لمنزل السائق” لم يعترضها أحد على الرغم من مرور عشرات المركبات بقربها.

وزاد والد الطالبة ظاهر الطوالة لـ”عين اليوم” :”بعد أن شعر السائق بفقدان الوعي قادت ابنتي المركبة لنحو أربعة كيلومترات”، مبيناً أنه علمها القيادة قبل نحو أربعة أعوام، لافتاً إلى أنه يشعر بالفخر كون ابنته تحلت بالشجاعة وأدت عمل بطولي ساهم بإنقاذ حياة سائق المركبة، وأضاف: “على رغم أن النظام المروري بالسعودية يحظر قيادة المرأة، إلا أن الضرورات تبيح المحظورات“.

وقال سائق المركبة صايل الشمري “60 عام”: “أثناء عودتي بالطالبات أحسست بـدوار للمرة الأولى، وقمت بسكب الماء على رأسي وأكملت الطريق، وبعد أن تعرضت للدوار مرة أخرى، توقفت ونزلت من المركبة وسقطت على الأرض، وبادرن الطالبات الخمس بمساعدتي وحملي إلى المركبة، وتمكنت إحداهن من قيادة المركبة“.

“عين اليوم” سعت بدورها للتعرف على موقف المرور من قيادة المرأة عند الضرورة، وهل نظام المرور يتغاضى عن ذلك تقديراً للموقف الطارئ، أو أنه يصنفها كمخالفة للأنظمة وتستوجب العقوبة، وتواصلت مع مدير مرور حائل العقيد دحيم الشبرمي، إلا أنه أعتذر عن التعليق حول الموضوع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى