يادنيتي

يا دنيتي بالله قولي على وين ؟
سكة قطارك ماشيه يالشقيه
**
حزمت أمتعتي ولاعرف عناوين
وتاهت خطايه وفتقدت الهويه
**
يادنيتي كني غريب له سنين
ولما رجع حصّل دياره خليه
**
تقسين يادنياعلى ويش تقسين
من بعد ما فارق خويٍ خويه
**
خلاص مابه لحن باقي تجرين
عليه من نغماتك السامريه
**
تلاشت الأحلام واستفحل البين
وتشتتت كل الدروب الطريه
**
كن الفضا يادنيتي لو تعرفين
سَمْ الخياط وكنّه أضيق شويه
**
ماعاد باقي فيك إلا اشين الشين
هاتيه مايفرق معايه مجيه
**
من محبرة دمعي بسطّر وتقرين
شعر ونثر وآهات روحٍ خفيه
**
وفي لوحةٍ فيهاعسير التلاوين
باستعرض آمال تحطّم فِتيه
**
بارسم لك اللوحات واكتب دواوين
وأنتي وأنا الأبطال فالمسرحية
**
وياليتها ترضي غرورك وتقفين
على كذا في جرح نفسٍ بريه
**
وآخر طلب يادنيتي بسّ تكفين
سؤال وابغى له إجابه شِفيه

يادنيتي بالله قولي على وين ؟
سكة قطارك ماشيه يالشقيه

قصيدة
الشاعر / دخيل عطاالله الغانمي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق