الجابر يدخل تاريخ جميل والحربي ينضم للثلاثي

رفعت نسخة دوري جميل للمحترفين المقبلة من أسهم المدربين الوطنيين مجددا وتواجدهم في المسابقة الكروية الأقوى بعد أعوام طويلة من اقتصار حضورهم على تكليف مؤقت ومباريات لا تتجاوز عدد أصابع اليد، وبعيدا عن أدوارهم الثانوية أبقى الثنائي سامي الجابر وعبدالوهاب الحربي على قيمة المدرب الوطني بقيادتهما الشباب وأحد على التوالي، بعد موسم واحد من وضع إدارتي الشباب والقادسية ثقتهما مبكرا في الجابر نفسه وحمد الدوسري وتولي خالد القروني قيادة الباطن مع انتصاف الموسم.

أسماء تاريخية
يحتفظ تاريخ كرة القدم السعودية لعميد المدربين خليل الزياني بأنه أول مدرب وطني ينجح في تحقيق لقب الدوري (مرتين مع الاتفاق 1982/83 و1986/87)، قبل أن يفعلها أيضا خالد القروني، ولكن كمدرب مؤقت للاتحاد موسم 2002/03، بجانب ناصر الجوهر بتحقيقه وصافة موسم 1990/91 مع النصر، وأمين دابو وصافة موسم 1999/2000، وفي وقت سجل آخرون ألقابا أخرى، مثل يوسف عنبر عندما قاد الأهلي لكأس ولي العهد 2002، لم يحظ نظراؤهم من الجيل السابق، كالثنائي محمد الخراشي وحمود السلوة، بفرصة إظهار قدراتهم محليا رغم ارتباطهما معا بإنجازات مشرفة مع المنتخبات السعودية.

أول الوطنيين
وضع سعد البشري اسمه كأول مدرب وطني في تاريخ دوري المحترفين عندما كلف بإدارة فريق أبها فنيا 4 مباريات، في حال تكررت في ذات الموسم مع عبداللطيف الحسيني الذي قاد الهلال في مباراة واحدة بعد إقالة الروماني كوزمين، وتمددت قائمة الوطنيين المكلفين طوال النسخ التالية ليصل أعضاؤها إلى 10 اقتصرت مهمتهم على فترة مؤقتة قبل تسليمها لمدرب جديد من خارج الحدود، وفي وقت لم يشهد موسم 2010/11 تواجد أي مدرب وطني في حالة استثنائية، يعد عبدالله الجنوبي أوفرهم حضورا بالتكليف بتدريبه هجر 9 مباريات في 3 فترات مختلفة خلال موسمي 2014/15 و2015/16.

أدوار مؤقتة
يعد الاتحاد الأكثر تكليفا لمدربين وطنيين، عندما قاده موسم 2009/10 حسن خليفة في 4 مباريات خلفا للأرجنتيني كالديرون، وفي موسم 2011/12 تولى عبدالله غراب المهمة في 3 مباريات بعد إقالة البلجيكي ديمتري، وعاد ليقوده في مباراة واحدة بعد الاستغناء عن السلوفيني كيك، وفي نفس الموسم لعب علي كميخ ذات الدور مع النصر (3 مباريات)، وأيوب غلام مع الأنصار (مباراة واحدة) قبل ترك منصبيهما للكولومبي ماتورانا والتونسي جلال القادري على التوالي، بينما اضطلع بالمهمة في مباراتين فقط 3 آخرون هم بدر هوساوي (الوحدة) وبندر باصريح (القادسية) والحسن اليامي (نجران).

نجاح واستقالات
نجح 4 مدربين وطنيين فقط بتسلم منصب المدير الفني لـ 5 أندية عبر تاريخ دوري المحترفين بتعاقد موسمي، كان أولهم سامي الجابر عندما اختاره الهلاليون مدربا لفريقهم موسم 2013/14، وتسلم خالد القروني الدفة الفنية للاتحاد في مبارياته الـ3 الأخيرة من الموسم ذاته، وبدأ معه الموسم التالي قبل أن يقدم استقالته بعد مباراتين فقط، بيد أن الباطن تعاقد معه منتصف الموسم الماضي، في وقت عاد الجابر للواجهة مجددا في ذات الموسم عبر الشباب ليصبح الأكثر حضورا في حقبة المحترفين (52 مباراة) أمام القروني (23 مباراة)، فيما حظي حمد الدوسري بثقة القدساويين قبل أن يستقيل بصورة مفاجئة بعد 7 مباريات فقط.

14 مدربا وطنيا قادوا 12 فريقا في تاريخ دوري المحترفين
52 مباراة تضع سامي الجابر كأكثر الوطنيين حضورا في دوري المحترفين
10 مدربين اقتصرت مهمتهم على التكليف
سجل الموسم الماضي أعلى رقم لمدربين وطنيين 4 مدربين
سعد البشري أول وطني يتم تكليفه مؤقتا بقيادته فريقه بدوري المحترفين
غاب المدرب الوطني عن موسم 2011 في حالة استثنائية
4 وطنيين فقط تعاقدت معهم رسميا 6 أندية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق