مقالات رياضية

صانع ليس كبقية اللاعبين

عازف ليس كبقية اللاعبين، يمتع الخصوم ويغضبهم في اللحظة ذاتها، ويطرب العشاق ويرسم البسمة على محياهم من خلال صناعاته الرائعة ولمساته الساحرة وأدائه المميز داخل أرضية الملعب..

ينظر للملعب من كل زواياه، ويرسل الكرات وكأنه يرسلها من خارج الملعب، ويمر بكل سلاسة، صانع يتراقص طرباً، هنا لا أتحدث عن طارق التايب ولا عن تشيكو ولا عن مارسيلو كماتشو، ولا أتحدث عن لاعب سابق مر على الدوري السعودي، بل أتحدث عن لاعب مازال يلعب في ملاعبنا، لطالما تغنت به جماهير العميد كثيراً في الموسم الماضي بعد عدة جولات من بداية الدوري فكان هذا اللاعب يصنع الفارق وينقذ فريقه ويهيء الفرص ويجعلها سهلة للمهاجمين..

إنني أتحدث هنا عن النجم التشيلي وصانع الألعاب الرائع “كارلوس فيلانويفا” الذي تألق وغير مجرى المباراة الماضية التي فاز فيها الاتحاد بخماسية على الفيحاء، وماقدمه فيلانويفا أمام الفيحاء جمال يعجز اللسان عن وصفه وينقطع حبر القلم قبل الإنتهاء من كتابته، من أين لك كل هذا ياكارلوس.. ؟! ماهذه الروعة.. ؟! وماهذا الجمال.. ؟!
فيلانويفا بعد عودته من الإصابة يفعل كل هذا..! فكيف سيكون أدائه في الجولات القادمة.. ؟!

جميعنا رأينا الاتحاد ومستواه أمام الباطن الذي لم يكن مطمئن لجميع عشاق العميد، وكلف ذلك الخسارة في الأرض وبين الجماهير.. ولكن دعونا نطرح سؤال، أين يكمن النقض الأكبر في تلك المباراة.. ؟! بالتأكيد يكمن في غياب العازف التشيلي كارلوس فيلانويفا الذي إفتقدناه وبشدة، ولم يكن هناك لاعب يسد خانته بكل إقتدار..

عشاق الاتحاد جميعهم يريدون أن يستمر هذا التشيلي بنفس المستوى الذي قدمه أمام الفيحاء والذي كان حاضراً في الوقت المناسب من تلك المباراة بصناعاته الجميلة وبتسجيله أيضاً لهدف التعادل والذي أعاد من خلاله الأمل للاتحاد.. سنشاهد ونستمتع بأداء فيلانويفا بعد فترة التوقف بإذن الله..

 

 

 

@ABDUALAH1999

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى