رياضة

أتلتيكو مدريد يهزم بلباو في عقر داره

فاز أتلتيكو مدريد على أتليتك بلباو، بنتيجة 2-1، في المباراة التي أقيمت علي ملعب سان ماميس ضمن الجولة الخامسة لليجا.

وقفز أتلتيكو مؤقتا إلى المركز الثاني في جدول المسابقة، رافعا رصيده إلى 11 نقطة، فيما تجمد بلباو عند سبع نقط بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي.

افتتح أنخيل كوريا أهداف المباراة للضيوف (ق55)، ثم ضاعف كاراسكو النتيجة (ق61)، وقلص راؤول جارسيا الفارق في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.

بدأت المباراة بسيطرة واستحواذ لأصحاب الأرض، فخلال الربع ساعة الأولى كانت عناصر أتلتيكو مدريد متمركزه في مناطقها، وظهر تفوق وسط ملعب الفريق الباسكي، بالإضافة لتحركات مونياين وسوسايتا علي أطراف الملعب.

وفي أول تهديد علي المرمى بالدقيقة 20، لم يتمكن المدافع سافيتش من تشتيت الكرة بطريقة صحيحة لتصل لراؤول جارسيا علي حدود منطقة الجزاء، ولكن اتت تسديدته بين أحضان الحارس أوبلاك.

استطاع الفريق المدريدي امتصاص حماس البداية من لاعبي بلباو، وفي الدقيقة 35 استخلص كوريا الكرة وأرسلها لجايتان الذي سدد في القائم الأيسر للحارس كيبا، ليعلن عن أولى فرص الفريق الزائر.

استمر لاعبو سيميوني في الصحوة، ومن كرة طولية رائعة من كوكي وصلت لجريزمان، ولكن تألق الحارس الشاب كيبا حال دون تسجيل الهدف الأول في المباراة في الدقيقة 37.

وفي الدقيقة 39 تباطأ فيليبي لويس في تمرير الكرة علي حدود منطقة الجزاء، واستغل راؤول جارسيا الفرصة وانطلق نحو المرمى، ولم يكن بوسع المدافع البرازيلي سوى عرقلته ليحتسب الحكم ضربة جزاء للفريق الباسكي، فشل في إحرازها أدوريز بعد تصدي رائع من أوبلاك.

تغير الحال في الشوط الثاني وظهرت مساعي أبناء العاصمة لافتتاح التسجيل، عن طريق تكثيف عملية الضغط في منطقة وسط ملعب بلباو، وبالفعل من تمريرة رائعة من جريزمان إلي كوكي الذي أرسلها لكوريا أحرز الأخير الهدف الأول في الدقيقة 55.

اجري سيميوني تغييراته المعتادة بدخول كاراسكو بدلاً من جايتان في الدقيقة 60، لتتحول الخطة إلى 4-3-3، وبدأ تأثير التغيير في الظهور مبكرا، بعدما ارسل كاراسكو كرة لجريزمان الخالي من الرقابة سددها داخل شباك بلباو، ولكن جاء قرار الحكم باحتساب تسلل مشكوك فيه.

واستكمالا لتألق جريزمان في المباراة، تمكن الشاب الفرنسي من إرسال كرة رائعة لزميله كاراسكو، ليضعها في الزاوية البعيدة لحارس بلباو، ويعلن عن الهدف الثاني لأتلتيكو مدريد.

دفع جوزيه أنخيل بويليماس وإتشيبريا، ولكن لم يتمكنا من صنع أي خطورة وسط دفاعات الروخيبلانكوس القوية، بالإضافة للدور المميز الذي يقوم به توماس بارتي، حيث تكفل مع ساؤول بإغلاق المساحات أمام لاعبي بلباو في وسط الملعب.

وقبل النهاية بدقيقتين استطاع راؤول جارسيا تقليص الفارق بعد عرضية من الظهير بالينزياجا، ليضعها بيسراه في المرمى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق