لوكاكو يقتنص انتصارًا لمانشستر يونايتد على ساوثهامبتون

عاد مانشستر يونايتد من ملعب مضيفه ساوثامبتون بفوز ثمين 1-0 يوم السبت في الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وأحرز روميلو لوكاكو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 20، ليرتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى 16 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف عن المتصدر مانشستر سيتي الذي بدوره تغلب على كريستال بالاس 5-0.

اعتمد مدرب مانشستر يونايتد جوزيه على ثلاثي الهجوم روميلو لوكاكو وماركوس راشفورد وهنريخ مخيتريان، ومن ورائهما ثلاثي الوسط نيمانيا ماتيتش ومروان فيلايني وخوان ماتا، فيما لعب المخضرم أشلي يانج بمركز الظهير الأيسر، مقابل تواجد أنتونيو فالنسيا على الناحية اليمنى، وتقاسم إريك بايلي وفيل جونز الأدوار في عمق الدفاع أمام الحارس الإسباني دافيد دي خيا.

في الناحية المقابلة، لجأ مدرب ساوثامبتون ماوريسيو بيليجرينو إلى طريقة اللعب 4-3-3، بوجود شاين لونج كرأس حربة على حساب الإيطاني مانولو جابياديني، وتواجد على الجناحين كل من دوسان تاديتش وناثان ريدموند، وتكون خط الوسط من القائد الإيرلندي الشمالي ستيفن ديفيس والإسباني أوريول روميو والجابوني ماريو ليمينا، وتسلح الفريق بوجود الدولي الإنجليزي رايان بيرتراند والبرتغالي سيدريك سواريس على الطرفين.

كانت بداية المباراة هادئة، ولم تشهد خطورة تذكر، وسدد مخيتريان كرة زاحفة في الدقيقة الخامسة لم يجد حارس ساوثامبتون فرايزر فورستر صعوبة في التصدي لها، قبل أن ينشط الفريق المضيف ويهدد مرمى منافسه في الدقيقة التاسعة من تسديدة لريدموند مرت بجانب المرمى اثر دربكة من ركلة ركنية.

وتبادل الفريقان السيطرة غير الإيجابية حتى الدقيقة 20، عندما رفع أشلي يانج كرة بيمينه من الجهة اليسرى ارتقى لها لوكاكو وسددها برأسه تصدى لها فورستر قبل أن ترتد مجددا للمهاجم البلجيكي الذي أودعها في الشباك مسجلا هدفه السادس في الدوري، والثامن في كافة المسابقات.

وفي الدقيقة 26، اقترب راشفورد من مضاعفة تقدم مانشستر يونايتد بعدما نفذ ركلة حرة من بعد 25 يارده بجوار القائم القريب، وعاد ريدموند ليشكل خطورة على مرمى يونايتد بعدما هيأ له لونج الكرة بصدره لكن مضايقة بايلي حدت من خطورة تسديدته في الدقيقة 28، وبعدها بدقيقة واحدة، تبادل ماتيتش الكرة مع ماتا قبل أن يبعد الدفاع من أمامه الكرة لحظة محاولته التسديد، وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، تدخل مدافع ساوثامبتون ويسلي هويدت لإبعاد عرضية مميزة من مخيتريان قبل أن يصل إليها راشفورد.

ومع بداية الشوط الثاني بدا ساوثامبتون عازما على تعديل النتيجة عندما ارتدت الكرة من ركلة ركنية إلى روميو الذي ضل طريق المرمى من مسافة قريبة في الدقيقة 51، ثم شق ريدموند طريقة في الناحية اليسرى ورفع كرة عرضية على رأس لونج الذي سددها من بعد 10 ياردات بعيدة عن المرمى في الدقيقة 60.

وشعر مورينيو بفقدان فريقه للحيوية في وسط الملعب، فأخرج خوان ماتا وأشرك أندير هيريرا، وكاد لوكاكو يسجل هدفه الثاني في الدقيقة 65 بعدما وضعه مخيتريان في وضع مواجه للمرمى إلا أنه فشل في التغلب على المتألق فورستر، وبعدها بدقيقتين أهدر روميو برأسه فرصة جديدة اثر دربكة جديدة تسببت بها ركلة ركنية.

وواصل ساوثامبتون ضغطه بغية تعديل النتيجة، وسدد تاديتش كرة منخفضة من الناحية اليسرى مرت بجوار القائم، ثم أضاع هيريرا فرصة لمانشستر يوانيتد في الدقيقة 79 عندما تلقى تمريرة ذكية من لوكاكو على حافة منطقة الجزاء ليسدد الكرة قوية فوق العارضة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق