الطائرة الروسية ،، ضربة معلم

من كل زاوية تنظر لها تجد ان انفجار الطائرة الروسية فوق ارض الكنانة له اعتبارات سياسية كبيرة , والاطراف المستفيدة كثيرة مما يجعل افتراضية التعمد في الإسقاط أقرب الى المنطق ،، فمن ناحية الجانب الروسي فانه يسعى لكسب تعاطف دولي بعد الانتقادات الحادة للتدخل السافر في القضية السورية , بيما في الطرف  الاخر يقف العم سام مروجا لافتراضية وجود قنبلة داخل الطائرة وهذة ضربة لقوة الأمن القومي الروسي واختراق يجعل الدب الروسي في موقف محرج امام شعبة كما ان الجمهوريون استغلوا الحادثه لكسب مزيدا من الدعم بحكم انهم اكثر وضوحا في معاداة الاسلام وكل ماله علاقة بالجهاد ويقودهم العنصري دونالد ترمب ,,  كما انهم لا يريدون ان يغيبون عن المشهد السياسي في الشرق الاوسط بعد التدخل الروسي ..فالرادار الامريكي هو من رصد الوميض الحراري الناتج عن انفجار الطائرة داعش على الطرف الثالث فرحت بهذة التهمة للحصول على مزيدا من بريق القوة الكاذبة ونفخ البالون بالتصريحات والافتراضات الامريكية ..كما حصل للقاعدة مع برجي التجارة اما ارض الكنانة فانها لم تسلم من الضرر فعلى الصعيد الاقتصادي ضربة للسياحة اللتي تعد من اهم الموارد للدخل القومي… ضرب الاقتصاد المصري يعني اضعاف لاحدى القوى العربية واحتياج مصر يعني ضياع الأمة العربية احتياج مصر يعني بقاء بشار لأن الفم المحتاج سيتم اسكاته ببعض المساعدات والقروض اللتي هي في الاصل عبارة عن غسل الدم بالدم.

 

 

اما على الصعيد السياسي فهو الحرج من التطفل الغربي على اراضيها بدعوى المساعدة في فك اللغز المحير المشهد من الناحية الدينة … يرى العالم ان المسلمين يعشقون الدماء وشعب عدائي بالفطرة وتستغلها الكنائس والقنوات المتطرفة لاستخدامها كدليل على مزاعمهم.

 

 

المختصر المفيد

 

 

قال بشار في بداية الازمة سوف افجر المنطقة اذا ما استمر العرب في الضغط علي للتنحي .

 

@dr_nasser0

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق