1800 روهنجي ينتظرون الموت في #أراكان جراء الحصار ونفاد الطعام

ناشد مسلمون روهنجيون محاصرون في قرية بولاية أراكان، مسلمي العالم إلى تداركهم قبل الموت بعد نفاد المؤن الغذائية منهم واستمرار حصار الجيش الميانماري، وطالبوا بكسر الحصار بشكل عاجل وتمكينهم من ممارسة مهنتهم “الصيد” أو تقديم العون الإغاثي لهم.

 

وقال أحد سكان قرية بغا الديب – إحدى القرى الساحلية بمدينة أكياب عاصمة ولاية أراكان – إن كارثة إنسانية تنتظر 1800 شخص معظمهم من الأطفال والنساء جراء محاصرتهم وعدم تمكين من يعولهم من الخروج لطلب المعيشة أو ممارسة الصيد.

 

وأظهرت مقاطع مصورة خلو الساحل تماما من الصيادين في حين تقبع عشرات السفن التابعة لهم رابضة في مواقعها دون الاستفادة منها في ظل منع الجيش وقوة سلاح الحدود الميانماري من استخدامها، إذ لقي عدد من الروهنجيين مصرعهم على أيدي عناصر سلاح الحدود أثناء محاولتهم الصيد ليلا في ظل تفاقم الحاجة إلى إيجاد أي نوع من الغذاء.

 

ويقول مراقبون إن سبب هذا الحصار يعود إلى الحملة العسكرية ضد الروهنجيا بشكل عام وفشل الحكومة في إرغام أهل القرية على استلام بطاقة nvc وهي بطاقة تعطيها الحكومة للمتجنسين ومن في حكمهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق