إنجازات مستشفى الزلفي تدحض ادعاءات الإهمال.. ومغردون: الاتهامات محض كذب

 

 

نشطاء: النجاحات التي حققها مستشفى الزلفي تكشف كذب مهاجميه

“#شكرًا_مستشفى_الزلفي” يرد على هاشتاق الإهمال ويعري افتراءاته

 

 

الخليج الالكترونية : انتقد نشطاء التواصل الاجتماعي “تويتر”، الاتهامات التي وجهها عدد من المناوئين لإدارة مستشفى الزلفي العام بالإهمال، مؤكدين أن إنجازات المستشفى المحققة على أيدي إدارة المستشفى الحالية أكبر شاهد على كذب تلك الادعاءات، حيث دشن هؤلاء النشطاء هاشتاق بعنوان “#شكرا_مستشفى_الزلفي”، ردًا على هاشتاق “#إهمال_مستشفى_الزلفي”، معددين فيه ما يلقاه المرضى ومراجعو المستشفى من خدمات ذات مستوى عالٍ من الجودة.

 

 

فمن جانبه، وجّه المواطن أحمد الفهيد، الشكر لإدارة المستشفى والتي أكد أنها تقوم بعمل جبار في وقت وجيز منذ استلام الإدارة، قائلًا: شكرًا على جهودكم الصحية وليس بمستغرب على إدارتكم تفاني بالعمل والإخلاص، واتفق معه فهد سعود، مقدمًا الشكر لمستشفى الزلفي على نظافة الممرات والأسرّة، وحسن تعامل موظفي الاستقبال مع المراجعين, ليشدد على أن الإصلاح لن يكون من خلال الترهيب عبر وسم على تويتر.

 

 

فيما أبدى عبدالله الدهمشي، تعجبه من الحديث عن إهمال مستشفى الزلفى، قائلًا: أي إهمال وقد وضعت إدارة المستشفى قنوات عدة للملاحظات أو الشكاوى أو أي تقصير؟، ليتساءل: لماذا التخفي وراء أسماء مستعارة إذا كان ما تقولون صحيحًا”؛ مضيفًا: “لذلك من الواجب تقديم الشكر للمستشفى”.

 

 

وطالب صقر الزلفي، أن يقلل البعض من النقد، مؤكدًا أن النقد عامل سلبي على أي إدارة، وخاصة أن هذا الموضوع أُعطي أكبر من حجمه وبدأ يُشخصن؛ ليقول: عندما يكتشف البعض أن حججه الحقيقية غير منطقية ولا يمكن تصديقها في هجومه على الآخر، يبدأ بتأليف حجج منطقية لكنها غير حقيقية”.

 

 

وبينما أشاد “ع.م” أن بالكادر الطبي الذي تتميز به المستشفى الذي يخدم بمفرده كل سكان محافظة الزلفي الذين يزيد تعدادهم على 100 ألف نسمة، أشار ماجد العزيزي، إلى أن مستشفى الزلفي، حصلت على المركز الثاني على مستوى المملكة بالجودة بقسم المختبر، ومن ثم فإن الأزمة لا تتعلق بالمستشفى وإنما مرتبطة بأمور أخرى.

 

 

في المقابل، ذكر الناشط عبدالمحسن، أن يومي الجمعة والسبت تكون المستوصفات مغلقة بينما المستشفى يكون فيه طبيب واحد فقط؛ لذلك من باب أولى تكثيف الأطباء بهذه الأيام، كما طالب آخر بتوفير قسم نساء وولادة خاص بالمستشفى، مشيرًا إلى أن هناك مبنى جاهز بجانب سكن الممرضات يمكن استغلاله لهذا الغرض.

 

 

وأخيرًا، لفت حساب “المتفائلة” إلى أنه يتواجد في الإسعاف ممرضة واحدة لا تستطيع تلبية حاجات المرضى مع كثرتهم الآن وخاصة مع كثرة المقيمين؛ حيث ينتظر المريض في الإسعاف الأخصائي يحضر ليقرر حالته، مطالبًا مدير المستشفى بتوفير أسرة مراتب إسفنج للأسرة في الإسعاف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق