سيناوي: فقدت 9من أسرتي في #مجزرة_مسجد_الروضة وهكذا نجوت

كشف مواطن سيناوي نجا من مذبحة “مسجد الروضة” في مدينة بئر العبد بشمال سيناء عن الحيلة التي لجأ إليها ليتجنب القنابل والأسلحة النارية التي استخدمها المهاجمون في قتل أكثر من 300 شخص أثناء خطبة الجمعة.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني عن الناج الذي لم يرغب في ذكر اسمه خوفا على حياته، قوله:”لم يخرج أحد من المسجد، واختبأت أسفل جثث الموتى”، موضحا أنه تجنب أن يكتشف أمره من قبل المسلحين الذين كانوا يبحثون في المسجد عن ناجين.

واتهم الناج الذي الذي فقد 9 أفراد من أسرته بينهم والده في المذبحة ويعالج حاليا بمستشفى الإسماعيلية العام مع أفراد أسرته وأصدقائه قوات الأمن المتواجدة بالقرب من المسجد بالتقاعس عن إنقاذهم.

وشهدت مصر الجمعة هجومًا إرهابيًا هو الأعنف والأكثر دموية في تاريخها الحديث؛ حيث استهدف مسلحون مسجدًا بالقنابل والأسلحة الآلية في قرية الروضة التابعة لمدينة بئر العبد – غرب العريش- في شمال سيناء، ما أسفر عن سقوط أكثر من 300 قتيل وعشرات الجرحى.

وبحسب بيان النائب العام فإن بعض المسلحين كانوا يرتدون أقنعة ويحملون علم داعش، مشيرا إلى أن 27 طفلا على الأقل قتلوا و 128 على الأقل جرحوا.

وفي الإسماعيلية احتشد المجتمع المحلي لمساعدة الجرحى الذين أصيبوا في الهجوم، بعد 9 أشهر فقط من تقديمهم المساعدة للأسر القبطية التي تم تهجيرها من العريش في سيناء.

ونقلت الشبكة عن وسام حسونة المتطوع المحلي قوله إن الناس تدفقوا للتبرع بالدم، بأكثر من 15 ألف كيس تم بالفعل تجميعها.

وتشير تقارير محلية جمعت من شهود عيان ومسؤولين أمنيين أن المجزرة التي ارتكبها إرهابيون في مسجد الروضة ، تم الإعداد لها بحيث تحصد أكبر عدد من الأرواح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق