فشل وساطات التهدئة بصنعاء.. واليمنيون: “لا حوثي بعد اليوم”

فشلت كل الوساطات التي تدخلت منذ أمس بين علي صالح والحوثيين وتقدمت ثلاث وساطات إلا أنها لم تصل لحل ولم تستطع السيطرة على الوضع أو الوصول إلى أي تهدئة أو اتفاق أو رفع المتارس وبعد كل ساعتين أو ثلاث تتجدد المواجهات في الأحياء التي يسيطر عليها صالح واتباعه وهي الحي السياسي – الجزائر – وتمتد المواجهات إلى جولة المصباحي وحي عصر وجولة الرويشان باتجاه منزل صالح غربي سوق الكميم.

وتشير المعلومات بأن اتباع صالح سيطروا قبل أربع ساعات على احد مقرات الحوثيين بالحي السياسي في عمارة الروحاني – جوار مدرسة ابن ماجد، وتضيف المعلومات بأنها منذ الساعة الواحدة فجر اليوم السبت امتدت المواجهات بين اتباع صالح والحوثي إلى دار سلم والحثيلي وشارع خولان ولا زالت الاشتباكات حامية ومستمرة، حيث أنزل الحوثيون أربع دبابات إلى شوارع حدة لتخويف العامة في صنعاء وإرهابهم لكي لا يقفوا في صف صالح واتباعه واتجهت إحدى الدبابات إلى الحي السياسي لكنها لم تستطيع الدخول.

وتؤكد المعلومات بأن الوضع العام في صنعاء مأساوي وان الناس في حاله خوف وهلع غير مسبوق وخوف من حرب طاحنة في صنعاء، وتضيف المعلومات بأن الغالبية من قوات النجدة والشرطة العسكرية رفضوا أوامر القيادات الحوثية للهجوم الليلة على الحي السياسي وجامع الصالح، وبدأت التمرد في بعض الوحدات ضد الحوثي في صنعاء.

وبات واضحاً في صنعاء أنّ الرأي العام يقف مع حزب المؤتمر وصالح ضد الحوثيين، حيث بدأ يعلو شعار “لا حوثي بعد اليوم”، كما بدأت القبائل تتحرك لتعزير موقف صالح، إذ سيطر مشايخ وأفراد من خولان وسنحان على بوابة صنعاء الجنوبية.

وأكّدت المعلومات سقوط ثلاثة قيادات حوثية منذ أمس -حتى الآن-، بالإضافة إلى عشرات القتلى من الأفراد، وهؤلاء القيادات الحوثية: القيادي حمزة يحيى المختار، والقيادي علي خريم، والقيادي عبدالله بن سالم الشريف، ونتج عن الاشتباكات أيضاً مقتل عاقل حارة الفوارس بمديرية آزال أمانة العاصمة، وهو الشيخ منصور الناهمي وأثار قتله عامة المواطنين؛ كونه لم يقف مع أحد من الأطراف.

ويسيطر أتباع الرئيس اليمني السابق على دار الرئاسة والنهدين، وذلك على مواقع عسكرية كانت بيد الحوثي، وتم طردهم من الحرس الجمهوري وقوات طارق صالح، وأكدت المعلومات الواردة أن القتلى في صفوف مليشيا الحوثي أكثر من القتلى في صف أتباع صالح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق