احتراف لاعبينا والسؤال الأهم

– هناك قاعدة معروفة في كرة القدم تؤكد أن المنتخب القوي هو نتاج لدوري قوي، فهل ما نشاهده في دورينا من مستويات يدل على أنه سينتج لنا منتخبًا قويًّا يقدم نفسه بشكل مميز في كأس العالم؟ عن نفسي أرى أن ما نشاهده هذا الموسم بالتحديد لن يُنتج لنا منتخبًا قويًّا يقارع المنتخبات المتوسطة ناهيك عن الكبيرة خاصة في ظل مشاركة (6) لاعبين أجانب جُلّهم لا يرتقون حتى لمستوى اللاعب المحلي أما على مستوى الفرق (فيكفي) أن نرى المستويات التي يقدمها متصدر الدوري والنتائج التي يحرزها أمام فرق أقل منه إمكانيات فنية وعناصرية ولا يهون الوصيف الذي يقدم هو الآخر مستويات متذبذبة والنصر كذلك وبقية الفرق لنعرف مستوى دورينا ، بل أنه باستثناء كلاسيكو الهلال والاتحاد لم ترتقِ أي مباراة من الناحية الفنية لما يجعلنا أن ننعته بالقوي لكن سنبقى متأملين الكثير في لاعبينا بأن يقدموا ما يوازي ما وجدوه من دعم .

 

تغريدات

*- فكرة إرسال عدد من اللاعبين للاحتراف في إسبانيا هي بحد ذاتها فكرة ممتازة لكن السؤال المطروح هل كانت (أي الفكرة) نتاج خطط واستراتيجيات وُضِعَت مسبّقًا ودُرِسَت بعناية أو عُرِضت على خبراء ومستشارين لديهم الخبرة اللازمة أم هي مجرد اجتهادات على طريقة لعل وعسى ، نحن نعي جيدًا أن لاعبينا ينقصهم الكثير على مستوى الفكر الاحترافي والاستعداد الفني والبدني الذي يمهد لهم طريق الاستمرارية فهل تمت تهيئتهم للاحتراف بالشكل المناسب؟ بمعنى هل أقيمت لهم دورات تأهيلية لمساعدتهم على التمسك بمثل هذه الفرص أم أنه احتراف خبط لزق؟

 

*- إذا ما أراد المعنيون بفكرة الاحتراف (مسؤولي الهيئة واللاعبين) النجاح فإن عليهم تجاوز نظرة أنها على سبيل التجربة بل يجب أن تكون نظرتنا جميعًا أعمق من ذلك بكثير بحيث نعتبرها فرصة عظيمة جدًا يجب استغلالها وإبرازها بالشكل المميز ولن يتأتَى ذلك إلا بالدعم الإعلامي والجماهيري ، فهؤلاء اللاعبون هم الآن بمثابة سفراء لزملائهم فإما أن يقدموا ما يؤكد أن لدي اللاعب السعودي الإمكانيات التي تؤهله للاحتراف في أوروبا وبالتالي يؤسسون أرضًا خِصبة لبقية الأجيال أو يفشلوا في تقديم أنفسهم لنعود للمربع الأول وحينها أجزم أنها لن تعود ثانية؟

 

*- كان أحد أهم أسباب إلغاء عقد مدرب المنتخب السابق مارفيك عدم قدرته على التواجد في السعودية بالشكل الذي يمكِّنه من مشاهدة مباريات الدوري لاختيار العناصر بشكل دقيق ولكن هل يتواجد المدرب الجديد بيتزي في السعودية أو حضر المباريات لكي يتمكن من اختيار العناصر التي تستحق الانضمام للمنتخب؟ من خلال التشكيل الأخير أشك في حضوره أو حتى تواجده في السعودية.

 

لا يا صنيع

*- لم أكن أتمنى أن يخرج رئيس الاتحاد حمد الصنيع للإعلام موجهًا انتقادات لاذعة للإدارات السابقة حتى وإن نظر البعض لذلك الخروج على أنه من باب الشفافية ، فجميع مَن سبقوه اجتهدوا وعملوا بحسب الإمكانيات المتوفرة وربما لو وجدوا ذات الدعم الذي وجده من أعلى سلطة رياضية لحققوا نتائج أفضل بكثير مما حقق.

 

 

@AlshaikhiAhmed

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق