بين سماء سوريا وجبال اليمن

عدم تحقيق النصرالنهائي واعادة الاستقرار باليمن لاتكمن بصعوبة تضاريسه فحسب بل هناك عوامل اكثر صعوبه وهي اختلاف القبائل اضافة الي الخلاف الازلي بين الجنوبيين والشماليين وزاد الطين بله ظهور مليشيات الحوتيه المواليه لولاية الفقيه والتي مكنت نفسها بالاسلحه واستغلت ظروف الثوره الشعبيه واختلاف القيادات بين الشرعيه وصالح وتحالف صالح معهم ودعمهم بالمال والرجال والسلاح وتحولت الحرب مابين التحالف والحوثيين الى حرب داخليه حرب المدن فزاد الامر تعقيد وصعب حسم المعركه على التحالف فلوا ان التحالف نحالف الشيطان الغادر المغدور صالح لتحقق النصر سريعا ففي ذلك يستطيع بخبرته الشيطانيه ان يقضي على الحوثي النجس وله تجارب كثره واسقطت عملية تهريب الأسلحه من الجرم الايراني ورغم الصعوبات التي واجهت وتواجه التحالف الا انه يعتبر منتصر لتحقيق سيطرة الشرعيه على80%من مساحة اليمن خلال ثلاث سنوات والتحالف الحقيقي دولتين السعوديه والامارات بينما 30دوله متحالفه بسوريا لم تحقق اي انتصار وبزمن ثمان سنوات الا القتل والتدمير يحق لنا ان نفتخر بملك الحزم وولي عهده العزم وقادة الامارات الابطال

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق