يسعى الوداد المغربي بطل أفريقيا للفوز بكأس السوبر الأفريقية لكرة القدم لأول مرة في محاولته الثالثة حين يواجه مازيمبي القادم من الكونغو الديمقراطية في الدار البيضاء غداً السبت.

وكان الوداد طرفاً في أول نسخة لكأس السوبر عام 1993 لكنه خسر بركلات الترجيح أمام أفريكا سبور قبل أن يخسر 1-3 أمام الزمالك المصري في 2003.

ويخوض الوداد المباراة بصفوف مكتملة وبنشوة انتصارين كبيرين على الصعيد المحلي، إذ فاز 4-2 على الفتح الرباطي ثم 3-1 على سريع واد زم، وسيكون الوداد مدعوماً بجماهيره في إستاد محمد الخامس بعد الإعلان عن نفاد كل تذاكر المباراة.

وقال مدرب الوداد فوزي البنزرتي: “المباراة لن تكون سهلة أمام فريق متخصص في هذه المسابقة كما أنه يعتبر من أقوى الفرق الأفريقية رغم أنه أقل مستوى حالياً لكنه يبقى خصماً عنيداً مما يفرض علينا أن نكون في قمة تركيزنا”.

وأضاف المدرب التونسي: “ما يسعدني أننا تمكنا في آخر 3 مباريات من تسجيل 8 أهداف والأهم أن من هز الشباك هما الظهيران، ولم يعد الفريق يعتمد فقط على المهاجمين، في خطة لعبي بوسع كل اللاعبين أينما كانوا التسجيل، وهذا ما نجحنا فيه نسبياً رغم أن لا يزال أمامنا عمل كبير”.

وتابع: “من أجل الفوز على مازيمبي علينا أن نكون حاضرين بنسبة 100% ونلعب بروح عالية وعزيمة ونقدم أداء جيداً”.

وفي آخر مواجهة بين الفريقين نجح الوداد في الإطاحة بمازيمبي من دور الـ16 في دوري أبطال أفريقيا عام 2016.

وقرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم استخدام نظام حكم الفيديو المساعد لأول مرة في كأس السوبر بعد حصوله على الضوء الأخضر من الاتحاد الدولي (فيفا) والمجلس الدولي لكرة القدم.