ينزل بموزة

كنت واقراني في المرحلة الإبتدائية نتعجب من كتاب مادة العلوم وماتحتويه من امور لا نفهمها في ذلك الوقت مثل كسارة البندق في فصل الرافعات، ونحن لا نعرف البندق حتى نفهم ماهي كسارته، وايضا في كتاب المطالعة في احد الدروس نصائح مثل لا ترمي قشر الموز ونحن لا نعرف ماهو الموز حتى نعرف قشرته، قادني هذا الإستذكار لدروس المرحلة الإبتدائية مدخل إلى مادار في برنامج الخيمة في قناتنا الرياضية.

 

أعجبني رد الأستاذ سامي القرشي على ذلك الإعلامي الذي كان يترنم ويتغنى في الأهلي ولاعبيه واداراته وجماهيره، لكنه في الآونة الأخيرة استخدم اسلوبًا رخيصًا في حديثه عن الأهلي الكيان، ووصف الأهلاويون بالبكائيين، ومدح نفسه بالقول أنه يعيش فوق، باستعلاء ممقوت فما كان من الأخ سامي القرشي إلا الرد عليه بالقول اللي فوق تنزله موزة، وصدق في وصفه لذلك الاعلامي المغرور.

 

حينما تصدر فريق الهلال الدوري وجمع نقاطًا ابعدته عن أقرب منافسيه إليه، كان الإعلام الهلالي يردد هذا الزعيم وبطولة الدوري في جيوبنا، وأنه يملك كوكبة من النجوم في الملعب وعلى دكة الإحتياط، ولديه مدرب عالمي، وإدارة حكيمة، وما أن تردت أوضاعه في ابطال آسيا وتذيل ترتيب مجموعته، وقلص الأهلي الفارق إلى نقطة واحدة فقط، حتى تعالى صياح وبكائيات الإعلام الهلالي، اللاعبين والمدرب والادارة جميعهم فاشلين، وبدأت طبطبة لجان اتحاد كرة القدم على الهلال، وبدا الدفع من التحكيم، وحاربوا الأهلي ولاعبه السومة، مع ان لاعب الهلال خربين قال كلامًا اكثر مما قاله السومة، لكن الاعلام الهلالي والاتحادي وبعض النصراوي والبرامج الرياضية لم تسلط الضوء على كلام خربين.

 

يلاحظ في الفترة الأخيرة أي قبل عدة أشهر تبدل غريب وعجيب ومستغرب في طرح بعض الإعلاميين المهتمين بالشأنين النصراوي والإتحادي، فأحد المهتمين في الشأن النصراوي – أبو غمزة جنان – له مقولة شهيرة فيما يخص ذلك الفريق حيث كان يقول أن للهلال مكتبين أحدهما في حي العريجا والآخر في شارع الجامعة، – يقصد الهيئة العامة للرياضة حاليًا – وفجأة تغير وأخذ يمتدح ذلك الفريق ولاعبيه، ويدافع بقوة ويتهجم على كل من ينتقد ذلك الفريق، وربما للتغيرات في مسؤولي الهيئة العامة للرياضة دورٌ في تحوله المفاجىء، وأخذ يمارس اسلوبه الرخيص في الاسقاط على الأهلي الكيان الكبير.

 

ظهر في برنامج الخيمة معتبرًا نفسه محلل وناقد رياضي، ويحمل مؤهل عالي، وكبير في العمر، وفي ذات الوقت مرر كذبة انطلت على جميع من ينتمون للتحليل والنقد الرياضي دون أن يعلق أو يصحح أخد منهم الكذبة الممررة عليهم حتى عدل ذلك معد برنامج الخيمة، الكذبة هي ان منتخبنا سيلعب أمام بلحيكا يوم 28 مارس في ملعب الجوهرة في جدة، ولهذا لن يتضرر الاهلي بغياب لاعبيه الدوليين في مباراة نصف نهائي كأس الملك أمام الفيصلي، تلك هي عقلية من يتسمون بالمحللين والنقاد في البرامج الرياضية، تسييرهم ميولهم، وليس قول الحقيقة.

 

يدور في الأفق ايقاف بعض الاعلاميين عن الظهور في البرامج الرياضية، لممارسة بعضهم الاسقاط على الكيانات وعلى مسؤوليها، وإن كان هذا الأمر صحيحًا،
فليتهم يدققون كثيرًا فيمن قال كلامًا أشد مما قيل في برنامج الخيمة، ومارس اسقاطًا على الكيانات، وظهر بتعصبه المقيت وهو كهل في نهاية العمر، واطلقت عليه في إحدى مقالاتي ذو الرداء الأزرق، يمارس السب والشتم لكل من يخالفه الرأي، ويردد أنا إعلامي منذ 40 سنة، وللأسف الشديد طوال تلك السنون مارس التعصب وزرع بذرته مع الزارعين الآخرين.

 

ماذا بقي؟
بقي القول:
الحرب الإعلامية التي ينتهجها الإعلام الهلالي والاتحادي وبعض النصراوي ضد الأهلي ليست جديدة، ولا مستغربة، لأن الأهلي نادي كبير ويفتخر به الوسط الرياضي بصفة عامة وجمهوره بصفة خاصة وبما أنه ينافس على ثلاثة بطولات فهذه المنافسة اصابتهم بالمرارة ولم يبلعوها، كل ذلك من باب الحسد والضغينة التي من الواجب الا تكون في وسطنا الرياضي، وما يدور في البرامج الرياضية هو تأجيج وتحريض بكل ماتعنيه الكلمة من معنى، لكن الأهلي نادي كبير لا يهتم ولا يلقي بالًا للنباح الاعلامي الممنهج، وقاعدة الاهلي تقول لو حسبنا للعصافير حساب مازرعنا الزرع، فكونوا ياجماهير النادي الأهلي مع ناديكم، واتوكوا عنكم الفرقة والسب والشتم وكونوا قدوة في الالتفاف حول ناديكم العريق الذي قال عنه الرمز الأول عبدالله الفيصل رحمه الله الأهلي ملك جمهوره.

 

ترنيمتي:
ظلموك ياالأهلي ولكن الحق مايروح
ولا يظن اي ظالم بينكتب له عمرين

وبشروا الظالم بيصيبه اسى وجروح
وبيجيه الموت وقدام ربه يرد الدين

 

@muh__aljarallah

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق