ودانت المنظمة في بيان، الهجوم الذي استهدف المدينة السورية مطلع الأسبوع الماضي، قائلة إن علامات وأعراض تتفق مع التعرض لكيماويات سامة ظهرت على نحو 500 مصاب، وفق “رويترز”.

وقال بيتر سلامة نائب مدير عام المنظمة للطوارئ والاستجابة: “المنظمة تطالب بإتاحة الوصول إلى المنطقة بشكل فوري ودون عراقيل لتوفير الرعاية للمتأثرين وتقييم الآثار الصحية وتوفير استجابة شاملة لمتطلبات الصحة العامة”.

وتقدم هذه الإفادة دليلا جديد على وقوع الهجوم الكيماوي في سوريا، الذي تنفي دمشق وقوعه.