رغم اقتراب برشلونة بشكل كبير من حسم لقب الدوري الإسباني لكرة القدم، يواجه الفريق عقبة صعبة يتطلع إلى تجاوزها لتفادي تأجيل حسم اللقب، وذلك عندما يحل ضيفاً على سلتا فيغو غداً الثلاثاء في الجولة الثالثة والثلاثين من المسابقة.

وأخفق برشلونة في تحقيق الفوز في آخر ثلاث مباريات له على ملعب سلتا فيغو، والتي شهدت فوز سلتا 4-1 في سبتمبر (أيلول) 2015، و4-3 في أكتوبر (تشرين الأول) 2016، والتعادل 1-1 في ذهاب دور الستة عشر بكأس ملك إسبانيا في الموسم الحالي.

ويحتاج برشلونة إلى سبع نقاط فقط لحسم لقب الدوري، بغض النظر عن نتائج ملاحقيه بجدول المسابقة، إذ يحتل الصدارة بفارق 11 نقطة أمام أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني، و15 نقطة أمام غريمه ريال مدريد صاحب المركز الثالث.

وتبدو مهمة برشلونة في طريقها إلى الحسم مع تبقي ست جولات على نهاية المسابقة، ولكن مباراة سلتا فيغو ربما تشكل الاختبار الأصعب في المراحل الأخيرة من الموسم.

كذلك تأتي المباراة قبل مباراة نهائي كأس ملك إسبانيا، المقررة السبت المقبل أمام إشبيلية، ليكون على المدير الفني لبرشلونة، إرنيستو فالفيردي، حسم قراره بشأن إراحة بعض اللاعبين في مواجهة سلتا فيغو من عدمه.

ولا يزال نجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، في مرحلة استعادة كامل لياقته بعد ألام الساق التي أبعدته عن صفوف المنتخب الأرجنتيني في مباراتيه الوديتين الماضيتين.

وفي حالة اتخاد فالفيردي قرار بإراحة ميسي، ستتركز الضغوط بشكل كبير على فيليبي كوتينيو من خلال مهمة الربط بين خطي الوسط والهجوم.

ولكن كوتينيو استعرض قدراته من جديد خلال المباراة التي انتهت بفوز برشلونة على فالنسيا 2-1 السبت الماضي، خاصة من خلال التمريرة الساحرة التي سجل منها الأوروغوياني لويس سواريز هدف التقدم لبرشلونة، ليرفع سواريز رصيده مع برشلونة في الدوري إلى 108 أهداف.

كذلك يحتمل أن يلجأ فالفيردي إلى إراحة سواريز في مباراة الغد استعداداً لنهائي الكأس، لكنه احتمال ضعيف في ظل ضرورة ظهور برشلونة بقوة هجومية عالية في مواجهة سلتا فيغو.

وتجدر الإشارة إلى أن المدير الفني لسلتا، خوان كارلوس أونزو ، كان مدرباً مساعداً للمدير الفني السابق لبرشلونة، لويس إنريكي.

ويحتل سلتا فيغو المركز التاسع بجدول الدوري، ولا يزال يمتلك فرصة إنهاء الموسم في مركز يضمن له المشاركة الأوروبية في الموسم المقبل، كما يضم بين صفوفه أفضل هداف من اللاعبين الإسبان في الدوري، وهو إياغو أسباس.

ولا شك في أن برشلونة سيتعامل مع مباراة الغد بحذر شديد، نظراً لأن تعرضه لأي كبوة قد تنعش من جديد أمال ملاحقيه المدريديين أتلتيكو والريال.

وكان الفوز الذي حقق الريال أمس هو الانتصار رقم 100 في مسيرة زين الدين زيدان التدريبية.

ويستضيف ريال مدريد فريق أتلتيكو بلباو الأربعاء المقبل، بينما يحل جاره أتلتيكو ضيفاً على ريال سوسييداد مساء الخميس.

ويعول أتلتيكو مدريد بشكل كبير على النجم فيرناندو توريس، الذي سجل هدفاً للفريق في المباراة التي انتهت بالفوز على ليفانتي 3-0 أمس الأحد، ليكون الهدف رقم 100 له بقميص أتلتيكو.

وتفتتح منافسات الجولة غداً بلقاء ديبورتيفو لاكارونا مع إشبيلية وفياريال مع ليغانيس، بينما تشهد مباريات الأربعاء لقاء إسبانيول مع إيبار وفالنسيا مع خيتافي ، ومباريات الخميس لقاء ليفانتي مع ملقة وريال بيتيس مع لاس بالماس وديبورتيفو ألافيس مع جيرونا.