ملف الإسكان والخدمات الصحية وخفض نسبة البطالة… الى عراب الرؤية مع التحية

منذ تولي الامير الشاب محمد بن سلمان المسؤلية كولي لولي العهد واضطلاعه بالملفات الجسام والسعودية بمثابة ورشة عمل لاتهدأ. نجاحات تترى وانجازات تتوالى معتمدة على رؤية السعودية ٢٠٣٠ والتي كان اول ثمارها برامج التحول الوطني ٢٠٢٠ ، فمن كسر لشوكة النفوذ الايراني في اليمن وعودة تدريجية للعراق الى حضنه العربي وتجريم حزب الله في لبنان وحرب لاهوادة فيها مع حزب الاخوان المسلمين في الداخل والخارج الى اعتراف اممي بكون السعودية الرقم الاصعب في المنطقة الى عودة الدفء للعلاقات السعودية الامريكية وإنشاء التحالفات الدولية لمحاربة الاٍرهاب واستعادة عروبة اليمن الى إصلاحات جذرية في الداخل وإغلاق ملف قيادة المرأة للسيارة والتي طالما تشدقّت بها المنظمات الدولية الى مزيد من الانفتاح والحريات المجتمعية وتطوير للانظمة ومحاربة للفساد والكثير الكثير مما نفخر به ونفاخر مما تحقق على يد القائد الشاب.

هناك ملفات داخلية اربعه اشرت الى ثلاثة منها في المقدمة تحتاج الى علاج فوري من سمو عراب الرؤية ومنحها الاولوية وبرأيي انها لاتحتمل مزيدا من التأخير، وان كنت واثقا ان العمل يجري على الاهتمام بها لكننا نريد سرعة اكثر أولها ملف الإسكان فهناك نسبة لابأس بها من الشعب السعودي لاتزال غير قادرة على امتلاك سكن مناسب ولا ابالغ اذا قلت ان النسبة تزيد على خسمين بالمئة ان لم يكن اكثر تلك التي تعيش تحت رحمة الاجارات والانتقال من مكان الى مكان( كل كم شهر شل قشك وابحث عن منزل) المواطن السعودي يحتاج الى دعم إنهاء هذا الملف وعاجلا فقد عانى الكثير ويستحق المواطن ان يتم تيسير حصوله على سكن مناسب تمليك وليس بالإجار كما هو حال معظم السعوديين حالياً.

الملف الاخر وهو تقديم خدمات صحية على اعلى مستوى المواطن السعودي فلدينا من الإمكانيات مانستطيع به القضاء على قوائم الانتظار لكثير من المرضى الذين ينتظرون أسرة للتنويم مثلا.

تباعد أوقات الحصول على المواعيد في المستشفيات دلالة خلل ينبغي اصلاحه. هناك شرائح كثيرة من المجتمع ليس لديها تأمين صحي والخدمات التي تقدمها المستشفيات الحكومية لاتفي بالغرض لأسباب كثيرة ويحتاج وزير الصحة ان يعمل على هذا الملف بشكل عاجل فلازلنا نلاحظ صعوبة نقل الكثير من المرضى من مدن الأطراف الى المركز في حال الحاجة للنقل ودائما ماتكون الحجة عدم وجود أسرة. التوجه نحو خصخصة الخدمات الصحية امر غير مأمون العوافب واعتقد ان علينا مراجعة مثل هذا التوجه فصحة الانسان هي اثمن مايملك ولا يوجد الا اميركا وعدة دول اخرى تعمل بهذا النظام وتلك شعوب قد تآلفت مع تلك الطريقة واستوعبتها نظرة لتركيبة

وثقافة الشعب الامريكي مثلا لكن تطبيقها هنا امر يحتاج الى مزيد من الدراسة وفيه نظر. الملف الثالث وهو خفض نسبة البطالة وخلق فرص وظيفية وبشكل عاجل فنسبة الباحثين عن وظيفة كبير جدا والشباب من الجنسين لا يحتاجون مزيدا من الدراسات واللجان وهيئات لتوليد الوظائف بل يحتاحون لتدخل سريع من رأس هرم الدولة لمعالجة هذا الملف الذي بات مؤرقا للكثيرين من الشباب حيث من الصعوبة بمكان حاليا الحصول على فرصة وظيفية مناسبة حتى لمن يحملون مؤهلات عالية من خريجي برامج الابتعاث ممن قدموا من دول العالم الاول يحملون شهاداتهم بالتخصصات المختلفة يحدوهم الأمل في خدمة وطنهم والاسهام بعلومهم ومعارفهم لتطوير الوطن عبر الحصول على وظيفة مناسبة وبراتب مناسب. نحن في مرحلة إصلاح اقتصادي ويعمل مجلس الاقتصاد والتنمية على التحول من اقتصادي ريعي الى منتج ولكن مادمنا لازلنا في مرحلة التحول تلك فيبقى خلق الفرص الوظيفية مسؤلية الحكومة رغم وجود القطاع الخاص كشريك استراتيجي ومهم في هذا الشأن.

نسبة البطالة المرتفعة تحتاج الى خفض سريع وذلك عبر ضخ واستحداث مزيد من الوظائف في القطاعات الحكومية وبشكل عاجل مع الاستمرار في حث القطاع الخاص على تحمل مسوليته تجاه الوطن خاصة بعد تمكين المرأة من خلال تلك القرارات التي أسهمت في إنهاء كثير من البيروقراطية التي كانت تحول دون مشاركتها في مناحي كثيرة.

الملف الرابع والأخير برأيي العمل على نقلة نوعية في التعليم تشمل تطوير الاصول الثلاثة المعلم والطالب والمبنى من خلال تغييرات جذرية تتعلق بسياسة جديدة تتوافق مع رؤية السعودية ٢٠٣٠ وليس اقلها تغيير كامل للمناهج يتواكب مع العصر. وتأهيل المعلمين بدورات تدريبية مستمرة تشمل كل النواحي الفكرية والنفسية والتربوية باعتماد نماذج ناجحة كالنموذج الياباني وبيئة تعليمية لامجاملة فيها لثقافة سائدة او خوف من التغيير والتحديث. ثورة حقيقة نرى فيها طالب الإبتدائية ملما بالعلوم والمعارف من خلال التقنيات الحديثة كما في الدول المتقدمة. وخلق مدارس ذكية مجهزة بكل مايلزم من التقنيات الحديثة بحيث لأنرى تلك التي يكون فيها المطبخ فصلا لتدريس مادة العلوم او الحاسب الالي. ومعلم يرى انه لم يمنح حتى تأمين طبي بينما في اليابان راتب المعلم هو الأعلى بين الوظائف الاخرى باختصار نريد ان يكون تعليمنا مشابها على الاقل لليابان ان لم يكن أفضل.

كلنا ثقة بقائدنا الشاب في التركيز على تلك الملفات بشكل عاجل فبها نرتقي وبها نصبح في مصاف دول العالم الاول

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق