جماهير الدحّة .. منجرحة

اثارت وفاة احد مشاهير رقصة (الدحّة) او كما يسميها البعض (الدحيّة) الشاب محمد باني الرويلي-رحمه الله- حالة من الحزن و الصدمة بين جماهير هذا النوع من الفن المتوارث منذ زمن بعيد. صاحب الخبر المحزن كثير من التساؤلات حول سبب الوفاة فذهب البعض الى ان السبب كان “انتحار ” محمد بينما هو في السجن دون ذكر تفاصيل اكثر عن الحادثة،وذهب البعض الاخر الى القول بغير ذلك.

 

و تذكرني هذه الحادثة في حادثة اخرى كنت قد وقفت عليها بنفسي كان ضحيتها احد سجناء المطالبات المالية في منطقة الجوف والذي لفظ أنفاسة الاخيرة بعد ان انتابته حالة اختناق و تشنج (ربما مرض مزمن) تسببت في وفاته رحمه الله بينما كان يقبع في السجن و لم ينتبه له النزلاء و لا الأفراد الا بعد فوات الاوان.و تسبب ذلك في انزعاج عائلته و ذويه ليس اعتراضا على قضاء الله وقدرة، ولكن لان حالته كانت تستوجب الاهتمام والرعاية والملاحظة .

 

ليس عيبا ان نعالج وننتقد و نستفيد من أخطاءنا لاصلاح الخلل ومحاولة تجنب الوقوع في الاخطاء مرة اخرى، ولكن العيب والخطأ ان نستمر في الاهمال وتكرار الاخطاء وفتح المجال لكثير من الاقاويل والإشاعات و لمن يريد ان يصطاد في الماء العكر من أعداؤنا المتربصين بنا اهلكهم الله ونصر ديننا و وطننا و شعبنا و ولاة امرنا
-حفظهم الله-

 

فيجب علينا جميعا أولاً ان نقف صفاً واحدا ضد كل مايثار حول بعض القضايا التي تخص مجتمعنا السعودي المسلم وان نعالج أخطاءنا بأنفسنا بقلوب مؤمنة خاليه من النفاق و مشاعر صادقة لاتحدث شقاق و حرص لا يسبب انشقاق.كما يجب علينا ايضا ان نزيد الثقة في الله اولا ثم في ولاة امرنا الذين حباهم الله لحماية هذه البلاد المباركة منذ زمن بعيد.

بقلم/ عبدالحميد بن طويرش العرنوس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق