نشطاء العمل المدني.. رأس فتنة حذرنا منه

الحمدلله (قل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا ) زهق باطل المستغربين وأهل الشيوع واللذين عاثوا في الارض زيفًا وخلطًا وتأويلا وإتهامًا للمخلصين من اتباع ديننا الحنيف وعلمائهم

ظهرت دسائسهم ومكرهم واستقوائهم بالأجانب على وطنهم وبلادهم ولا غرابةً في ذلك فهم صنائع السفارات ونتاج غريب الثقافات .
ومع ظهور مكرهم وانكشافهم امام ولي الامر الا انهم ما زالوا يعبثون بالوعي الاجتماعي ويمارسون اتهاماتهم الملفقة لأهل الخير والدعوة ويستغلون اي مسائله او إيقاف لشخص من أشخاص الدعوة والعلم ليصفوه بالعماله والخيانه ويطلخون سمعته ويشوهون تاريخه ويشحذون الفتنة بين ولاة الامر ومواطنيهم المتمسكين بدينهم وعقيدتهم تمسكهم بأرواحهم.
ولقد سبق لنا ان حذرنا من هؤلاء المتلونين اللذين لا أمان لهم ، وبعض منهم لا يزالون يتدافعون ويدفعون بالبلاد الى الانفصال عن اساسها العقائدي ومكانتها العالمية الراسخة وقيادتها لأكثر من في الارض بحيث يتوافق فعلهم مع ما يريده بعض الصغار من حولنا من إزاحة وطننا وقيادتنا عن مكانتهم العاليه السامية مما يتطلب وقفة حازمة تؤكد تمسكنا بكتاب الله وسنة نبيه.ليطمئن العالم إنا على العهد ماضون.

 

د.علي بن حمد الجهني – محامي ومشرف إعلامي

@draliAljuhani

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق