التهديد الايراني للعراق

تحدث وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان خلال مؤتمر استضافته شركة الأخبار الإسرائيلية ونقلته على الهواء مباشرة من مدينة القدس المحتلة عن التهديدات التى تشكلها ايران على امن الاحتلال. وفي خضم الحديث تحدث ليبرمان عن نية اسرائيل توجيه ضربات لاهداف ايرانية خارج الاراضي السورية قائلا ”نراقب كل ما يحدث في سوريا بالتأكيد وبالنسبة للتهديدات الإيرانية فإننا لا نقصر أنفسنا على الأراضي السورية فحسب” وان بلاده سنتعامل مع أي تهديد إيراني الدون النظر الي مصدر لحرية إسرائيل الكاملة. وتحفظها بحرية التصرف. تصريحات ليبرمان هذه جائت بعد تقارير بثتها وكالة الانباء الدولية رويترز نقلا عن مصادر إيرانية وعراقية وغربية إن طهران قدمت صواريخ باليستية لجماعات شيعية تقاتل بالوكالة عنها في العراق وإنها تطور القدرة على صنع المزيد من الصواريخ هناك لدرء الهجمات المحتملة على مصالحها في الشرق الأوسط ولامتلاك وسيلة تمكنها من ضرب خصومها في المنطقة. وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين ومصدران بالمخابرات العراقية ومصدران بمخابرات غربية إن إيران نقلت صواريخ باليستية قصيرة المدى لحلفاء بالعراق خلال الأشهر القليلة الماضية وقال خمسة من المسؤولين إنها تساعد تلك الجماعات على البدء في صنع صواريخ. مازاد من خطورة بالنسبة لبعض دول المنطقة هي نوعية الصواريخ التى تحدثت عنها التقارير فنحن نتحدث عن صواريخ زلزال وفاتح 110 وذو الفقار وهي صواريخ يتراوح مداها بين نحو 200 و700 كيلومتر وقادرة على استهداف مدينة الرياض في السعودية التى تعاني من مشكلات متافقمه مع ايران كما ان تل أبيب في إسرائيل على مسافة تتيح ضربهما إن تم نشر هذه الصواريخ في جنوب العراق أو غربه. التهديد الاسرائيلي بضرب المنشات التى تركزت فيها الصواريخ غير مقلق بالمرة لايران والحرس الثوري الذي اشرف ابرز قادته قاسم سليماني على نقل تلك الصواريخ للعراق. السبب الذي يجعل الامر غير مقلق اطلاقا لايران هو محاولة اسرائيل على مدار السنوات الماضية فالحد من قدراتها العسكرية وقدرات حزب الله فى سوريا من خلال مئات الغارات والطلعات الجوية على مواقع واهداف ايرانية الا انها لم تنجح فى احدث اي تاثير يذكر على القدرات ايران فى الاراضي السورية. لكن على الجانب الاخر قد لا نجد ردا من الحكومة العراقية التي تعد في حالة حرب من الناحية الرسمية مع إسرائيل فى حال ان اقدمت تل ابيب على تهديدتها فعلا. وهنا نشير الى تقارير تفيد أن سلاح الجو الإسرائيلي يجري طلعات منذ نحو عامين في سماء العراق، لتصوير المصانع التي تستخدم لإنتاج أو تطوير الصواريخ الإيرانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق