الملك سلمان ينهي حرباً دامت عشرين عاما عشرين عامآ

عاشت دولتين جارتين أفريقيتين عاشتا في حرب دائمه اكلت الأخضر واليابس وزهقت فيها ارواح من كلا الطرفين حرب دموية نشبت بين اثيوبيا وارتيريا ولدت خلالها أجيال وهلكت بسببها أجيال عشرين سنة لايرى سكان الدولتين سوى المسلحين يجوبون الشورارع وجثث ملقاه تنتظر من يدفنها هذه الحرب الأعنف في القرن الأفريقي والتي لم يرى مواطنون البلدين أي بوادر للسلام وكانت أرادة الله سبحانه أن الوقت حان لتضع الحرب اوزارها حيث هيأ لها ملك الحزم والعزم وملك الأنسانيه وملك القلب الرحيم سلمان بن عبدالعزيز ليجمع اطراف النزاع ويتوسط لأنهاء الحرب الدائره في الجارتين وبعد مساعيه الحميدة يوافق الطرفان على أنهاء الحرب ووضع السلاح ويدعو خادم الحرمين الشريفين زعيما البلدين الى الأجتماع في جده بالمملكة العربية السعودية لتوقيع أتفاقيه سلام تنهي هذه الحرب لينعم المواطن في الدولتين بالهدوئ والطمأنينه والسلام وسيشهد توقيع هذه الأتفاقيه الأمين العام للأمم المتحده وكذلك رئيس مفوضيه الأتحاد الأفريقي هنا تكمن الدبلوماسية السعودية هنا تكمن حكمة سلمان بن عبدالعزيز هنا تكمن مكانة المملكة العربية السعودية الشعبين الأرتيري والأثيوبي يثمنان هذا الموقف البطولي والأنساني والشجاع لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بل وسيكتب شعبي هذا البلدين اسم الملك سلمان بأحرف من ذهب على موقفه النبيل وانقاذ هذين الشعبين من حرب طاحنه لعشرين عاما وقفة عامة لمواقفة الخالدة والنبيلة فمنذ شهرين كيف استطاع حفضه الله أن ينهي اضطرابات المملكة الأردنية الهاشمية وانقاذها من تدهور أقتصادها وجهودة حفضه الله في كل انحاء الوطن العربي والأسلامي في الوقت نفسه يصرح رئيس الحكومة الليبية المؤقتة أن دويلة قطر لاتريد السلام في ليبيا وتدعم المنظمات الأرهابية وعلى رأسها داعش لأستمرار الصراع الدموي بين الأطراف الليبيه والمفارقه هذه بين دعاه السلام والأمن والأمان وبين دعاه الحروب والأرهاب والدمار.

 

عبدالرحمن الملحم

كاتب ومحلل سياسي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق