رأيت فيما يرى النائم،،، أيمن الظواهري زعيم القاعدة في #إدلب السورية منذ2011 و #ترامب سيبقى لفترة رئاسية ثانية

في يوم قائظ مزدحم على طريق الملك سلمان حيث يكتظ الطريق بالعربات وقت الظهيرة كنت للتو عائداً لمنزلي الصغير بعد عناء يوم طويل في تقديم التأشيرة للسفارة البريطانية وكنت أزمع تقديم طلب للحصول على تأشيرة للسفر الى الولايات المتحدة الامريكية في بداية أكتوبر القادم من هذا العام ٢٠١٨ وقد اعتدت منذ سنوات طويلة على زيارة هذا البلد بشكل اكير من البلدان الاخرى. كُتّاب الرواية وكُتاب القصة وايضا ممن ينظمون الإبداع شعرا او ينثرونه على شكل ألوان بلوحات رائعة من خلال عزف الريشة بأيديهم وفرشاة الألوان المختلفة لتخرج للمتلقي لوحة رائعة تحمل معاني ومشاعر ورسائل في عالم تحكمه القوة الأكبر اميركا ، يفكرون بشكل مختلف ويكتبون ايضا بشكل مختلف واعتقد انني منهم.

قبل ان أغفو على الكنبة في وسط صالة مسكني وعلى ضجيج التلفزيون والموسيقى كنت افكر في مايدور من نقاش على شاشات التلفاز حول بقاء ترامب من عدمه وتلك القوى التي تعمل على التسويق لفكرة ان رحيل ابوايفانكا قريبا وربما قبل ان ينهي الفترة الرئاسية الحالية فضلا عن البقاء للمنافسة على انتخابات ٢٠٢٠. الحقيقة لا اعرف كيف غفوت وسط هذه البيئة الطاردة للنوم لكن هذا ماحدث يبدو لفرط الإجهاد. رأيت اثناء نومي انه عاد بي الزمن الى عام ٢٠١١ وفِي فرجينيا الأميركية وأثناء تجوالي في البنتاقون السكنية صادف ان التقيت (ايمن الظواهري)في داخل احد المنازل بالصدفة البحتة عند احد جاراتي حيث يقيم لديها في جناح مستقل وتعمل تلك المرأة(جارتي الصديقة) ضابطا في جهاز المباحث الفدرالية الامريكية شابة شقراء ثلاثينية اعتدت زيارتها في المنزل كثيرا جدا بحكم كوننا متجاورين بالسكن، أزورها عدة مرات في الليل والنهار ، حيث كنّا ايضا أصدقاء مقربين .

سألته مباشرة انت في نظر العالم ارهابي يادكتور واميركا تبحث عنك وانت مطلوب خاصة بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر والتي بالمناسبة صادفت يوم عيد ميلادي وبالمناسبة ايضا جارتي لم تخبرني أنك تسكن هنا في فرجينيا ولم أكن لأصدق انك تعيش في اميركا بعلم الحكومة. قال لي اسمع ، انت كاتب صحفي وتكتب في الشأن السياسي سأقول لك قصة ولكن ان كتبتها سيغضب الأميركان واولهم جارتك هذه وربما لن تسمح لك اصلا ان تكتب عن هذا الموقف الذي شاء الله ان يقع.

قلت له : اسمع أيها الارهابي الذي يلبس عباءة الجهاد لا تقلق سأعرف كيف أتدبر امر غضب الأمريكان لاعليك فقط اخبرني. قال تم استدعائنا من باكستان انا وأسامة بن لادن عام ٢٠١١ كون اوباما الرئيس السابق يرغب في التجديد او يراد له ان يبقى فترة اخرى لتنفيذ اجندة (شيبان ايدهو ) من كبار تجار العوائل اليهودية الشرقية والغربية ولم يكن امامي والشيخ اسامة كعملاء مهمين لجهاز الاستخبارات الأميركية الا تنفيذ الامر والعودة من قصورنا الباذخة في كهوف تورا بورا لواشنطن للعيش هنا كما ترى وتم افتعال نصر يستحق التجديد وهو ( القبض على اسامة بن لادن وقتله) ونم تزويد وسائل الاعلام فقط بقصة مختصرة وهي انه تم القاء جثته في البحر (تجنبا لحرج قد تقع فيه ادارة اوباما في حال تم التحقيق مع اسامة او علم الكونغرس بذلك)قلت له وهل تجدون مساعدة من اجهزة دول اخرى ايران وغيرها وكيف يتفق ذلك مع مصالح اميركا فقال نعم هناك ذراع إيراني عبر ابو بكر البغدادي فهو عميل مزدوج لروسيا واميركا وأما الجولاني فهو تابع لتركيا وروسيا واخونجي متلون لكنه لا يمانع في العمل ضد مصالحهما احيانا وخاصة حين قرر (الدخول في اللعبة السياسة بإعلان الانفصال عن داعش ومن ثم القاعدة الأم) كان يشغل ذهني لماذا تريد كل هذه القوى السيطرة على منطقة الشرق الأوسط وماهي الأهمية الكبرى لمنطقتنا حتى يتم حولها هذا الصراع الدولي الكبير!

قال الظواهري من اجل الأوراق التي في هيكل سليمان ولهذا اصلا تم خلق اسرائيل كغطاء سياسي على شكل دولة لتمرير عمليات الحفر عن هذه الأوراق كون هذه الخزعبلات تجد قبولا وتصديقا في عقول الذين يحكمون اميركا من يهود وهم على ثقة انهم سيجدونها تحت المسجد الأقصى قلت له وهل يصدق الساسة بهذه الأمور الدينية الغيبية ويبنون عليها مصالح دول كبرى قال نعم لأن القيادة اليهودية مؤمنة بأن من يسيطر على هذه الأوراق سيسيطر على العالم! عجبي او ليس اميركا ويهود اميركا تحديدا هم من يحكمون ويتحكمون في هذا العالم !

لم يرد على تساؤلي وقال سأكون في رحلات مكوكية بين أدلب وتركيا وفرجينيا مرورا في طهران حتى العام القادم ثم في سبتمبر من عام ٢٠١٩ سيتم عمل نفس السيناريو الذي تم اتباعه في مسرحية باكستان وسقوط الهيلكوبتر الامريكية في باكستان عندها سيتم التجديد لترمب مرة اخرى.سألته هل ستشعر ادارة ترمب بالحرج في حال نشر صورة لأسامة بن لادن على قيد الحياة في ديسمبر ٢٠١١ وفِي يناير وفبراير ٢٠١٢ ضحك الظواهري حتى بانت نواجذه وقال يا بني هذه اميركا كن حذرا واذا استطعت ان تجيد قواعد اللعبة ستكون المنتصر ومن قواعد اللعبة ان تدع الكبار يلعبون وتتنحى جانباً ليعض الوقت لتستمتع بمراقبتهم لم افهم مايقصد وأثناء أحاديثنا كنت التقط كثيرا من الصور الفوتوغرافية والفيديو لنا معا وبعض الحضور من اميركان وعرب ولكنني استيقظت فزعاً من هذا الحلم المزعج بعد ان جاء البوليس الأميركي ليفرق جمع الندماء بطريقة كان فيها تطور دراماتيكي وتمت مصادرة هواتف المتواجدين والاجهزة الذكية الاخرى وسجن كل المتواجدين ثلاثة أشهر وعزلهم عن العالم الخارجي وعدم الإفراج عنهم حتى كتابة تعهدات تفيد بعدم وجود نسخ اخرى من اية صور تخص وجود بن لادن على قيد الحياة وان كتابة تلك التعهدات اصافة الى ممارسة ضغوط تتعلق بالتأكيد على عدم الاشارة الى هذا الموضىوع استغرق ان نبقى في الاقامة الجبرية شهور اخرى.

المهم انني نجوت بحكم الصدفة ايضا فهناك مصلحة لكثير من النافذين في بقائي حياً. استيقضت اتصبب عرقاً وطفقت الى هاتفي حيث ذهبت الى قوقول ابحث عن سماع صوت القران الكريم الذي يعطي الشعور بالامان وهدوء النفس وماهي الا ثواني وجاء صوت القاريء يتلو قول الله تعالى ( وما امرنا الا واحدة كلمح بالبصر،ولقد اهلكنا اشياعكم فهل من مدكر ) نظرت الى ماحولي فوجدت موعدي مع السفارة الأميركية لتجديد التأشيرة بعد ايّام فقررت حين احصل على الفيزا ان اسافر مجددا الى فرجينيا لأبحث عن تلك الأماكن التي رأيتها فيما يرى النائم وما سبتمبر ٢٠١٩ عنا ببعيد.

سأبحث عن مفسر جيد للأحلام ليقرأ المشهد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق