تركي ال الشيخ…عراب الرياضة العربية

اخوتنا لا تحدها حدود ومشاعرنا تجاهك جياشة .. بهذا الكلمات احب ان ابدأ احترامي وتقديري لمعالي المشتشار تركي ال الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم الذي اثلج صدور العراقيين بتغريدته على تويتر التي اكد فيها سعادته لرؤية العراق في أرض الرياض ومؤكدا فيها اشتياقه لأسود الرافدين، ومرحبا بهم في حضن العروبة وبيت العرب.

لا اجد غرابة او تعجب من كلمات ابو ناصر الذي يولي العراق ورياضته اهمية خاصة في اجندته وهو ما تبلور على ارض الواقع من خلال دعوته اسود الرافدين للمشاركة في البطولة الرباعية في السعودية بمشاركة البرازيل والارجنتين وهذا ما عكس الاخوة العربية والحب الكبير الذي يحمله ابو ناصر للعراقيين ورياضتهم كيف لا وهو ما كانت له اليد الطولى برفع الحظر الذي استبشرت به الكرة العراقية بفعل وقوفه الى جانب الحق العراقي المسلوب بمنع اقامة المباريات في الملاعب العراقية وفاض كرمه بعد ان قرر خوض الاخضر السعودي مباراة تجريبية في ملعب جذع النخلة بالبصرة في موقعة دارك يالاخضر في ليلة عكست الوجع الناصع للاخوة العراقية السعودية وبشهادة اهل السعودية الكرام.

الحديث عن تركي ال الشيخ وما حققه من نقلة نوعية في الرياضة العربية والسعودية على وجه الخصوص بحاجة الى مجلدات لايفاء حقها فمن كان يتوقع ان يقام كاس محمد علي كلاي للملاكمة في السعودية ومن اعاد السوبر السعودي المصري بعد توقف دام لسنين طوال ومن اتفق لجلب كبار رجال المضرب في العالم نادال ودجكوفيتش للعب في جدة للحصول على كاس الملك سلمان للتنس ومن كان يتنبأ باقامة بطولة المملكة للبولت في نسختها الثانية ونزال على لقب wwe في بطولة كراون جول وبطولة الفورملا في الدرعية واقامة كأس السوبر الايطالي بين يوفنتوس وميلان في جدة وتنظيم نهائي سباق الدرونز العالمي وسباق الابطال للسيارات واقامة نهائي السوبر السعودي في لندن وكاس الملك للشطرنج ومن اعاد للكرة العربية هيبتها بأقامة بطولة الاندية التي حملت عزيز على قلوب العرب اجمع وهي كأس حكيم العرب زايد الخبر في خطوة تدل على وفاء ابو ناصر تجاه هذا الرجل الكبير لذلك من الواجب ان نقدم لمعالي المستشار تركي عبد المحسن ال الشيخ الشكر الجزيل على الجهود الكبيرة التي يقدمها وهو يمر بوعكة صحية عافاه الله وشافاه منها وان يعود سالما غانما لمحبيه وللرياضة العربية والسعودية التي تنتظر ابداعاته التي عودنا عليها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق