#التعاون_الإسلامي: التجربة #السعودية تمثل مرجعاً في مواجهة التصنيف والإقصاء

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، أن نجاح تجربة المملكة في مواجهة دعاة التصنيف والإقصاء والإفراط في اعتناق المشتتات الأيديولوجية المؤدية إلى التطرف والعنف والإرهاب، جعل بلاد الحرمين الشريفين المرجع الموثوق في كل ما يتعلق بالإسلام.

 

وقال “العثيمين”: التجربة السعودية، أصبحت محل تقدير واهتمام دول العالم الإسلامي تستفيد منها وتستفزع بها، وجعلت علماء الأمة الإسلامية يلتفون حولها؛ ليكونوا المرجع في تجديد الخطاب الديني، ومحاربة التطرف، ونشر الاعتدال والوسطية.

 

وأشاد في كلمته خلال افتتاح “المؤتمر العالمي للوحدة الإسلامية.. مخاطر التصنيف والإقصاء”، الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة اليوم، بالجهود السعودية الصادقة لتنقية الإسلام من الأفكار المتطرفة، حيث اتخذت المملكة خطوات جريئة، وسنّت سياسات حازمة سحبت بها البساط من مدّعي التدين وعرّت حججهم، ونزعت عنهم الغطاء الشرعي الذي أوهموا به العوامّ.

 

وقدم “العثيمين” الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، على الرعاية الكريمة لهذا المؤتمر الدولي المهم الذي يأتي امتداداً واستكمالاً لمواقف المملكة الواضحة والثابتة تجاه قضايا العالم الإسلامي، وريادتها الروحية، ودعمها المتواصل لكل ما يجمع ويوحد شمل المسلمين.

 

وأضاف: من منطلق وحدة الهدف والمصير وتحقيق مقاصد التضامن الإسلامي قامت منظمة التعاون الإسلامي قبل نحو خمسين عاماً، على يد رائد التضامن الإسلامي الملك فيصل بن عبدالعزيز، وهي الآن في رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، يوليانها الرعاية والعناية والاهتمام، ويحافظان على استقلالها منصة جامعةً للدول الإسلامية.

 

وتابع: من أجل مكافحة نزعات الإقصاء أنشأت منظمة التعاون الإسلامي إدارة باسم الحوار والتواصل؛ بهدف مدّ الجسور بين مختلف الأطياف دون تمييز، والتعاون الوثيق مع هيئات كبرى لتحقيق ذات الغرض، مثل رابطة العالم الإسلامي، ومركز الملك عبدالله للحوار بين أتباع الأديان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق