#التعليم: إعتماد أسماء الطالبات المرشحات للمشاركة في #المؤتمر_العلمي

اعتمدت وزارة التعليم أسماء الطالبات المرشحات للمشاركة في المؤتمر العلمي الثاني عشر المقرر إقامته في المنطقة الشرقية بدءًا من يوم 20 فبراير المقبل، وعلى مدار يومين.

ووصلت قائمة المرشحات المشاركات في المؤتمر، إلى 30 طالبة من المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية، من إدارات تعليم الجوف وجدة والأحساء والقصيم وعسير وجازان وحائل وتبوك والليث والطائف والرياض وبيشا وصبيا والقريات والمجمعة والقنفدة والشرقية ومكة المكرمة وتبوك؛ حيث يبلغ عدد الإدارات المرشحة للمشاركة 33 إدارة للمرحلة الابتدائية، و33 إدارة للمرحلة المتوسطة و39 إدارة للمرحلة الثانوية.

وتستهدف وزارة التعليم من المؤتمرات العملية، استثمار طاقات الطلاب والطالبات، ودعمهم بالمزيد من المهارات والخبرات التي تؤهلهم للتعامل الإيجابي مع معطيات التطور في مجالات الحياة العملية والأبحاث العلمية، وتنتهج في سبيل ذلك خطة تعمل على تنمية مهارات التفكير الإبداعي بفعالياتٍ كان آخرها دعوة الوزارة طلاب وطالبات الثانوية إلى المشاركة في مسابقة الأولمبياد الوطني للتاريخ.

وتنظم الوزارة المسابقة بمشاركة دارة الملك عبدالعزيز، ويستمر تسجيل الراغبين في المشاركة حتى يوم الخميس المقبل.

ويشارك في المسابقة طلبة المرحلة الثانوية، بنين وبنات، من مدارس التعليم العام، سواء الحكومية أو الأهلية. وتشمل الأسئلة المعلومات التاريخية للمملكة، والتاريخ الدولي، من خلال آليات منظمة بإشراف نخبة من المختصين يقدمون محتوى معرفيًّا مهاريًّا يرتبط بتاريخ المملكة وما يتصل به من تراث مادي ومعنوي، وتاريخ العالم وما فيه من حضارات وأحداث تاريخية.

كما ترتكز المسابقة إلى رؤية المملكة 2030، وتستهدف غرس المبادئ والقيم الوطنية وتعزيز الانتماء الوطني لدى الطلاب والطالبات، وتعرُّف تاريخ المملكة، والمحافظة على إرثها الثقافي والحضاري، فضلًا عن الاطلاع على تاريخ العالم وما يشمله من مختلف الأحداث والحضارات والثقافات.

وتشمل الأسئلة المقرر توجيهها إلى المشاركين في المسابقة، المجالات الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والحضارية والرياضية والسير والإعلام والموروث الشعبي والعلوم والتكنولوجيا. وتشترط المسابقة أن يكون المتقدم لها سعودي الجنسية ويلتزم بالمشاركة في جميع مراحل الأولمبياد، بالإضافة إلى موافقة ولي الأمر على الاشتراك في المسابقة، مع الإلزام بمواعيدها المحددة؛ علمًا بأن اللجنة المنظمة ليست مسؤولة عن أي خلل في تشغيل الأجهزة لدخول الطلاب في المسابقة إلكترونيًّا خلال فترة التصفيات المقرر تنفيذها داخل المدارس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق