#نزاهة تكشف عن نظام جديد يحمي المبلغين عن قضايا الفساد والاختلاس

كشفت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة”، عن أن هناك مشروع نظام يجري العمل عليه لحماية المبلغين والشهود في قضايا الفساد والاختلاس من المال العام.

يأتي هذا فيما بلغ عدد بلاغات الفساد المالي والإداري المسجلة لدى نحو 33 ألف بلاغ خلال السنوات الثلاث الماضية -بحسب “الاقتصادية”

وبدوره، أوضح المتحدث الرسمي للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، أن النظام المتوقع إقراره خلال الفترة المقبلة، سيشجع المبلغين على المبادرة والتفاعل في أية قضية تتعلق بالفساد والاختلاس، لافتًا إلى أن النظام الجديد يستهدف حالات الفساد بشقيها المالي والإداري، وسيسهم في الحد من الفساد وزيادة البلاغات المتعلقة به.

وأكد العجلان أن الهيئة تعمل بالتعاون والتنسيق التام مع الجهات المعنية لمكافحة الفساد سعيا لتطوير مجال الرقابة، منوها إلى تعاون المواطنين والمقيمين في الإبلاغ عن أي شبهة فساد.

وتصدرت قضايا الفساد المالي والإداري خلال العام الماضي 2018 معظم البلاغات بنسبة 74.3 في المائة، إذ استحوذت البلاغات الواردة عن سوء الاستعمال الإداري أغلب الحالات بنسبة 28.9 في المائة، فيما جاءت قضايا اختلاس أو تبديد أو التفريط بالمال العام ثانيا بنسبة تصل إلى 17.6 في المائة، وقضايا استغلال نفوذ الوظيفة بنسبة 15.9 في المائة، في حين بلغت نسبة طلبات الحماية من المبلغين 0.4 في المائة.

وتجاوزت البلاغات المشمولة باختصاصات “نزاهة” 46 في المائة، بواقع 7421 بلاغا، واستكملت “نزاهة” بحث 59 في المائة من تلك البلاغات، حيث أحالت ما نسبته 4.4 في المائة إلى هيئة الرقابة والتحقيق، وتلقت رئاسة أمن الدولة ما نسبته 3.37 في المائة، وفي البلاغات التي لا تدخل في اختصاصاتها أحالت “نزاهة” ما نسبته 10 في المائة منها بعد دراستها إلى الجهات المختصة.

إلى ذلك تنظم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة)، الإثنين المقبل، ندوة بعنوان (دور الرقابة الإلكترونية في حماية النزاهة ومكافحة الفساد)، بمشاركة عدد من المسؤولين والمختصين في مكاتب تحقيق الرؤية في الجهات المشمولة باختصاصاتها، وإدارات الشؤون المالية والإدارية، وتقنية المعلومات، ووحدات المراجعة الداخلية في عدد من الجهات المختصة.

وتسعى الندوة إلى تحقيق عدد من الأهداف في مجال تطبيق الرقابة الإلكترونية لتعزيز جهود حماية النزاهة ومكافحة الفساد، وذلك من خلال تسليط الضوء على الوسائل الرقمية ومستجداتها في منظومة الرقابة الإلكترونية، واستعراض بعض البرامج والمشاريع الوطنية القائمة، والتحديات الراهنة وسبل التغلب عليها، ومناقشة أبرز الرؤى المستقبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق