رب ضارة نافعة .. يا عشاق الاتحاد

*متى تقال رب ضارة نافعة ؟ حينما يتم تجاوز الأخطاء والسلبيات ، واستبدالها بكل ما هو نافع ومفيد للعميد ، ولكن متى تكون ضارة عندما يزداد السوء سوء ، ولا يتم تلافي الأخطاء والسلبيات ، بل تتكرر ، نأمل أن نرى القائمين على شؤون الاتحاد من جهاز فني وكوادر إدارية النهوض بالاتحاد من حاله المتردي إلى حال مطمئن لكافة عشاق الاتحاد .
*لاعبو الاتحاد : عليكم مسؤولية كبيرة تجاه الاتحاد النادي الشهير عالميا ، فعلا عليكم تحمل المسؤولية كما يجب لتبقوا سيرة عطرة في الرمق الأخير لعلها تشفع لكم وتذكر .
*الانتقاد الموضوعي مطلوب لدى العقلاء فقط ، لآن الانتقاد الموضوعي يسهم في تجاوز الأخطاء والسلبيات ، ومن يتأفف من النقد الموضوعي ليس لديه نية تلافي الأخطاء والسلبيات بل يريد تكرارها للأسف .
*المدرب المميز الذكي بعد عملية الإعداد والتأهيل والتوظيف ، ووضع الطرق والأساليب المناسبة والمتناسبة ، يكون لديه حس فني عال في قراءة المنافس قبل المباراة وأثناء المباراة ويكون سريع البديهة في التغير للأفضل من داخل الملعب أو من خارج الملعب من خلال الاستبدال الذي يقدم الإضافة، وفعلا التدخلات من أي مدرب صاحب قراءة متأنية تشكل الإضافة المرجحة ، والعكس تماما في المدرب متواضع القدرات .
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق