لغة العقلاء النبلاء .. الواقعية بكل منطقية

*يجب علينا كافة نحن عشاق الرياضة أن نكون واقعين بكل التفاصيل ومع كل المتغيرات ، لآن الواقعية تعني الوقوف على الحقيقة بشكل شامل ومتكامل ، والتعايش مع الواقعية بكل منطق وعقلانية لها فوائد جمة وكثيرة منها : رؤية الحقيقة كما هي تماما ، كذلك تقبل المواقف بكل تفاوتها بكل ديمقراطية وقمة المرونة ، فعلا الواقعية لغة النبلاء وكل العقلاء .
*من المتعارف عليه منذ الأزل بأن أي لعبة رياضية بها الكسب الكسب والخسارة ، وطالما ذلك حقيقة ثابتة ، بالتالي علينا التعايش مع كل الأحداث بمنطق وعقلانية دونما تشنج وانفلات وتعدي ، حيث إذا كان هناك انتصار لأبد أن يكون الفرح عقلاني ، وإذا كانت هناك خسارة لأبد أن يكون هناك تقبل برحابة صدر دونما تأفف ، لأنها فعلا رياضة لغة الحضارة .
*بعض الذين تواجدوا عبر المنابر الإعلامية الرياضية لنفث سموم العنصرية المقيتة للأسف ، يجب التصدي لهم بشراسة وقوة ، لأننا أبناء سلمان بن عبدالعزيز ، أبناء شعب واحد للأبد ، فعلا نطالب وبصوت عال ونقول لا للعنصرية في وطن المملكة العربية السعودية حتى يرث الله الأرض ومن عليها .
*نسمع ونشاهد من قلة قليلة ، إذا فاز فريقهم يخرجون للإعلام لتصفية حسابات شخصية مع من يختلف معهم ، وذلك فعلا مؤشر فشلا ذريعا ، وإذا خسر فريقهم أما يتوارون أو يخرجون بتبريرات واهية وليس لها بالحقيقة صلة ، يا ناس كونوا واقعيين بكل أساليب حياتكم بعيدا عن التشنج والتوتر والانفلات المخسر للأسف .
سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق