تأملات في وسط الظلام

في السابع والعشرين من رمضان ..أظلمت المنطقة الجنوبيه بسبب انقطاع الكهرباء ومن بين الظلام اكتب هذه التأملات للقارئ الكريم :

أولاً: الظلمة الحسية تذكر بالظلمة المعنوية حيث حكاها القرآن كما في قوله تعالى{وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ (*) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ } فظلمات الكفر والجهل والمعصية لا تستوي مع نور الإيمان والهداية والطاعة.

ثانيا: هذا الظلام الدامس الذي يضرب نواحي الحياه يحتاج منا ان نتعرف على نعمة الله علينا بما سخره الله لنا من توفر الطاقة الكهربائية التي هي أساس في تشغيل جميع الآلات والأجهزة التي صارت ضرورة في حياتنا اليومية فهي نعمة من كثرة مساسنا لها ذهب إحساسنا بها وصدق الله {وإن تعدو نعمة الله لا تحصوها}.

ثالثا: عرفنا حق المعرفة تلك الجهود الكبرى التي تبذلها الدولة وفقها الله في توفير أهم أسباب الحياة الكريمة للمواطن حيث وصل التيار الكهربائي الى كل قرية وهجرة في بلادنا العزيزة فالشكر لله ثم لولاة أمرنا على ما يقدمونه لتوفير سبل العيش الرغيد للمواطنين والمقيمين .

رابعا: كم هو عظيم ذلك الجهد المضني الذي تقوم بها الشركات والمؤسسات الخدمية واليوم ظهر للعيان جهود الشركة السعوديه للكهرباء والتي قدمت للوطن شبكة كهربائية امتدت من السواحل الى الجبال ، ومن المدن إلى البحار وتغطي مساحات شاسعة حتى صرنا نتمتع بالخدمة كجزء من الحياة .ولستُ في هذا المقام مدافعا عن الشركة ولكن كلمة إنصاف تستحقها وما حصل من عطل خارج عن الإرادة فهو أمر طبيعي ويغوص في بحار حسنات الشركة .

خامسا: عرفنا يا ساده أن ما ندفعه شهريا في فواتير الكهرباء فإنها لا تعدل الخدمه التي نستفيد منها والشكر لله تعالى ثم لولاة أمرنا الذين سعوا لتخفيف قيمة الفواتير بما تم اعتماده في برنامج حساب المواطن .

سادسا: كيف تعطلت كثير من أمور الحياة وهي بين حاجاتٍ ضرورية وحاجاتٍ كمالية كلها تعطلت بتعطل الكهرباء لساعات معدودة فقولوا لي بربكم كيف لو كان هذا حالنا طوال العام !؟

سابعا : الهدر بجميع أنواعه سمة يجب على الجميع التخلص منها؛ ومن صور الهدر هدر الطاقة الكهربائية وكم نحن نقصر في هذا الجانب فهذه دعوة للمواطن والمقيم بمحاربة الهدر في الطاقة الكهربائية ، وهذه دعوة لمديري المدارس و المؤسسات الحكومية خاصة وأئمة المساجد بملاحظة إيقاف هدر الكهرباءخارج الدوام وعند عدم الحاجة ، لا سيما وقد صدرت تعاميم متكررة من الجهات الحكومية بضرورة ملاحظة ذلك .

وختاما اللهم أدم علينا نعمك واجعلها عونا على طاعتك ووفق ولاة أمرنا لما فيه خير البلاد والعباد .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق