معرض جده الجميل

الحقيقة ان معرض الكتاب الذي اقيم بجده مؤخرا وانتهت فعالياته يوم الثلاثاء ١٤٣٧/٣/١٢ كان من العلامات الفارقة في مدينة جده خلال الفترة الماضية حيث ان الاقبال على المعرض فاق جميع التوقعات وهذا يعكس مدى تعطش سكان عروس البحر الاحمر الى الثقافة والادب والقراءة بمختلف انواعها بالرغم ان فترة المعرض كانت ١٢ ساعه في اليوم الا ان الحضور كان متزايد وعكس النظرة للشباب انههم اهملوا القراءة مع ظهور وسائل الاتصالات والتواصل الاجتماعي الحديثة ولاكن ما شاهدته من تدفق الناس بمختلف اعمارهم من كبار وصغار شيء يبشر بالخير ويؤكد عودة الناس الى القراءة وحيث انني رصدت ذلك لترددي على المعرض خلال فترة اقامته لعشرة ايام حيث انني كنت مشارك بكتابي الدمار القادم وهو كتاب توعوي عن المخدرات وهو احدث كتاب عن المخدرات ويحذر عن مخاطرها واضرارها وضعته بصوره علميه مشوقه وحرصت ان يكون من واقع ممارستي في مجال التوعية في مكافحة المخدرات ولله الحمد نجح الكتاب نجاح باهر وكبير جدا وقد وضعت الكتاب في دار نشر مكتبة كنوز المعرفة التي شهد الكتاب فيها اقبال من الجميع المعرض احتوى على العديد من دور النشر السعودية والخليجية والعربية ايضا كان هناك العديد من الكتاب الذين اضافوا العديد من الكتب الجديدة والمفيدة مع ان المعرض اقيم لأول مره منذ سنوات في جده الا انه كان جميلا وحتى توقيته في فصل الشتاء رائع صحيح كانت هناك سلبيات لاكن لا يوجد عمل بدون سلبيات نرجو ان يتم تلافيها في المعارض القادمة من اهم تلك السلبيات نحن نعلم ان المعرض ليس له مكان مخصص او مصمم لإقامة المعارض مثل المعرض الثابت الذي يقام في الرياض سنويا حيث تم عمل المعرض في خيمه ضخمة معموله بشكل جميل وبها تكييف والتقسيم للأجنحة كان مميزا ولاكن كان من المفترض ان يكون هناك قسم خاص لدورات المياه ايضا لا توجد استراحات للزوار يرتاحون فيها من طول المسير والتنقل بين الاجنحة ولا توجد كراسي لكبار السن يرتاحون بها وهذه كانت من اكبر المعضلات ايضا كانت هناك مشكله وهي ان المعرض لا يوجد به مكائن صرف لسحب الفلوس وكانت هناك مكينة صراف ألي واحده للسحب خارج المعرض وكان عليها زحام كبير والمكائن الموجودة لدى بعض المكتبات داخل المعرض لا تعمل وكانت اكثر الكتب سحبا من قبل الزوار هي كتب الروايات طبعا المشتريات للكتب فاقة جميع التوقعات حيث كانت بملايين الريالات كانت ايام جميله عاشتها جده واستنشق عشاقها عبق الثقافة والادب ونرجو مستقبلا ان يكون هناك معرض ثابت ومقر معد لمعرض الكتاب بجده تتوفر فيه جميع الكماليات التي يحتاجها المعرض ويحتاجها زوار المعرض لان الحاجة اصبحت ملحة لأنشاء هذا المعرض المفيد والمتنفس لأهالي جده ولابأس اذا تم انشاء المعرض الجديد ان يعمل بجانبه حديقة وملاهي للأطفال حتى يستمتع الاطفال مع اهاليهم ويكون متنزه للعائلة ونحن نشكر صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين امير منطقة مكة المكرمة للتوجيه وامره لإقامة هذا المعرض الجميل والمفيد والله الموفق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق