استقبال أولى قوافل الحجاج القادمين من #روسيا

يتواصل توافد الحجاج القادمين لأداء فريضة الحج عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية للمملكة، في ظل وجود حزمة من الخدمات التي تقدم لهم عند وصولهم، عبر كوادر مؤهلة لهذه المهمة، تتولى عملية إنهاء إجراءات الدخول بيسر وسهولة، وعبر استخدام التقنية الحديثة لتسهيل العملية.

 

كما تشارك عدد من الجهات غير الربحية في تقديم الخدمات لهم؛ حيث تسهم جمعية هدية الحاج والمعتمر، بالتعاون مع وزارة الحج والعمرة وإدارات المنافذ، بتقديم هدية تذكارية لجموع الحجاج، تسهم في تيسير أداء الفريضة على الحج؛ لما تشمله من محتويات مبتكرة وعصرية.

 

واستقبل منفذ البطحاء الحدودي الرابط بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً؛ أولى قوافل الحجاج القادمين من جمهورية روسيا الاتحادية لأداء فريضة الحج، وكان في استقبالهم رئيس مركز البطحاء، ومدير جمرك منفذ البطحاء، ومدير جوازات منفذ البطحاء، وفرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة الشرقية، وعدد من منسوبي وزارة الحج والعمرة.

 

وأوضح مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمنطقة الشرقية، الشيخ عمر بن فيصل الدويش، أن فرع الوزارة أكمل هذا العام وبوقت مبكر كافة التجهيزات لمقره بالمنفذ، وكلف فريق عمل متكاملا ومتميزا بمدينة الحجاج بمنفذ البطحاء الحدودي، الذي يستقبل كل عام آلاف الحجاج؛ وذلك للعمل على مدار الساعة لتقديم خدمات توعوية وإرشادية، إلى جانب توزيع هدية خادم الحرمين الشريفين من المصاحف وترجمة معاني الكلمات التي يصدرها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة.

 

وأشار “الدويش” إلى أن الفرع كلف عددًا من الدعاة والمترجمين للرد على استفسارات الحجاج، وتقديم النصائح والتوجيهات لهم بما يساهم في تأديتهم النسك على الوجه الصحيح.

 

وأضاف “الدويش”: “كما تعمل الوزارة بفروعها المختلفة على تهيئة المساجد والمواقيت الواقعة في طريق الحجاج، وتكثيف فرق الصيانة والتشغيل فيها لتخدم ضيوف الرحمن؛ تحقيقاً لرسالة الوزارة المنبثقة من رسالة المملكة في خدمة الحجاج، وتوفير كل سبل الراحة لهم ليؤدوا مناسك الحج بكل يسر وسهولة.

 

وأشاد بالدعم والمتابعة والإشراف من وزير الأوقاف، الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، لكل أعمال وبرامج الوزارة المتنوعة لخدمة ضيوف الرحمن وتحقيق رؤى وتطلعات ولاة الأمر – وفقهم الله – الذين جعلوا خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما شرفًا ووسامًا لهم.

 

واختتم “الدويش” تصريحه بسؤال الله أن يديم على المملكة عزها ورخاءها واستقرارها في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله-، وأن يتقبل من الحجاج حجهم وصالح أعمالهم.

 

يذكر أن منفذ البطحاء الحدودي يضم مدينة متكاملة للحجاج تتكامل في تقديم الخدمة فيها مختلف أجهزة الدولة للحجاج القادمين عبر المنفذ؛ حيث يصل إليها من روسيا أكثر من عشرة آلاف حاج وحاجة سنوياً على دفعات، كما يعد المنفذ المعبر الوحيد لدولتين خليجيتين هما الإمارات العربية المتحدة وعمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق