تعرف على الأسباب.. #واشنطن تعاقب #موسكو مجددًا

قررت واشنطن، اليوم (السبت)، فرض حزمة جديدة من العقوبات على موسكو بسبب تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته بغاز للأعصاب في شوارع مدينة سالزبري البريطانية عام 2018.

 

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، في بيان أوردته قناة “فرانس 24″، بأن واشنطن ستعارض تقديم أي قرض أو مساعدة تقنية إلى روسيا من جانب المؤسسات المالية الدولية، وستفرض قيودًا تمنع المصارف الأمريكية من تمويل الديون السيادية الروسية.

 

وأضافت أن الولايات المتحدة ستفرض أيضًا قيودًا على صادرات السلع والتكنولوجيا إلى روسيا.

 

وذكرت “أورتاغوس” أن هذه التدابير التي اتُّخذت بموجب قانون أمريكي يعود لعام 1991، ويتعلق بالقضاء على الأسلحة الكيميائية والبيولوجية، ستدخل حيز التنفيذ حوالى 19 أغسطس (آب) بعد إبلاغ الكونغرس.

 

ووجهت اتهامات لعناصر في الاستخبارات الروسية بتسميم “سكريبال” وابنته، في المدينة الإنجليزية في مارس (آذار) من العام الماضي، بغاز الأعصاب نوفيتشوك، الذي تم تطويره خلال الحقبة السوفياتية.

 

والهجوم الذي وقع في سالزبري، هو أول هجوم بأسلحة كيميائية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، وقد أثار غضبًا دوليًّا وتسبب في طرد دبلوماسيين روس من دول غربية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق