للعائلات فقط !!!

سعدتُ كغيري من عشاق ومحبي مدينة أبها بافتتاح المدينة العالية ؛ ذهبت إليها ، تجولت فيها ، تمتاز بإطلالة جميلة ، واحتوت على العديد مما يحتاجه قاصدي المنطقة في مكان واحد ما بين فنادق ، ومطاعم ، ومقاهي .

لم أستطيع كبتْ مشاعري السعيدة بوجود شي جديد في مدينة أبها ؛ ولكن للأسف فسعادتي لم تكتملْ ، وإن كان انبهاري وإعجابي بما رأيت لا زال مستمراً .

فأخشى أن تكون أسعار المطاعم والمقاهي مبالغ فيها ، وأن يتم استغلال جمال المكان في ارتفاع بعد ما يقدم لقاصد هذه المدينة ؛ كما أزعجني أنّ كل ما في المدينة العالية للعائلات فقط ؛ وأما الشباب عليهم اللجوء إلى أقرب رصيف والجلوس عليه لمشاهدة المدينة العالية من بُعد ، والاستمتاع بأصوات أبواق السيارات المزعجة ، واستنشاق كربونها المؤذي .

لا أنكر أن بعض الشباب هداهم الله يقومون بتصرفات غير مقبولة ، ولا أوافقهم فيها ، ولكن يجب أن توضع شروط يجب التقيد بها ، فلا مانع أن يمنع دخول الشباب الذين يلبسون ملابس غير لائقة مثل الأقمصة ، أو بعض الملابس التي لا تتناسب مع الذوق العام ، وأن يشترط لدخولهم التقيد بآداب الذوق العام والامتثال لشروط وأنظمة المكان المقصود ، وأن يخصص لهم مكان محدد بعيداً عن العائلات.

كما أن بعض الأماكن تمنع زوارها من دخول الأطفال ، فهل يعقل أن يترك السائح أبنائه الصغار في الشقة لوحدهم ، من أجل ان يستمتع بزيارتهم ؛ ويكونون أبنائه معرضين للخطر في أي لحظة ، كل ذلك من أجل قطعة حلوى أو كوب قهوة أو طبق طعام .
بعض الإشتراطات تحتاج إلى إعادة النظر فيها .. وجهة نظر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق