أبلغت سيدات من جازان عن وقوعهن ضحايا لشركة أوهمتهمن بتوظيفهن بعد دورات تدريبية تنتهي بالتوظيف، وذلك مقابل مبالغ مالية، وأن الشركة سلمتهن شهادات ورقية غير رسمية وطلبت منهن التوجه للتوظيف في المدارس دون أن تمنحهن ما يثبت إلحاقهن بالوظائف

وروى أبو فهد غزواني لـ «عكاظ» ما تعرضت له زوجته، وقال إنها تقدمت للدورة والوظيفة بعد اطلاعها على إعلان موزع من شركة تشغيل مقاصف بمدينة الملك فيصل الرياضية، وحضرت للموقع السيدات (400 متقدمة) دفعت كل واحدة مبلغ 200 ريال مقابل دورة تدريب عبر برنامجي الاسكاي بي والوتساب

وبعد انتهاء الدورات تسلمت المتدربات شهادات غير موثقة من أي جهة رسمية. وأضاف غزواني أن السيدة المسؤولة عن الشركة استأجرت مكتبا في أحد الفنادق بجازان وتواصلت مع النساء عبر مجموعة في الوتساب وأبلغتهن بافتتاح فرع للشركة وتعيين بعض المتقدمات موظفات فيها. وتبين لاحقا وقوع المتقدمات في الفخ ما دفعهن للتقدم ببلاغ إلى الشرطة التي تواصلت مع زوجة الغزواني وأخذت أقوالها، كما تم تقديم بلاغ مماثل إلى مكتب العمل

من جانبه، أوضح مدير فرع مكتب العمل والشؤون الاجتماعية بجازان المهندس أحمد القنفذي رداً على استفسار «عكاظ» بأنه تم التعامل والتحقيق في الشكوى، وإشعار الإمارة والجهات ذات العلاقة