يمثل نظام التشغيل أحد البرنامج الأكثر أهمية على الأجهزة، وخاصة أجهزة الكمبيوتر، إذ يجب أن يكون لكل جهاز مخصص للأغراض العامة نظام تشغيل لتشغيل البرامج والتطبيقات الأخرى، حيث يقوم في العادة بأداء المهام الأساسية. ففي الماضي، كان هناك عديد من أنظمة التشغيل المعروفة لأجهزة الكمبيوتر، مثل: Dos ولينكس ويونيكس إضافة إلى ويندوز وماك، إلا أنه مع مرور الوقت باتت الغلبة لكل من نظامَي ويندوز من “مايكروسوفت”، وماك من “أبل”، وخاصة للأجهزة المخصصة للاستعمال العام أو لاستخدامات العمل، وخلال السنوات الأخيرة استطاعت شركة مايكروسوفت جعل نظام ويندوز 10 يعمل على أغلبية أجهزة الحاسب في العالم، مع استمرار الحصة السوقية لنظام ويندوز 7 في التقلص، وتحاول “مايكروسوفت” بشكل مستمر إقناع مستخدميها بالانتقال قبل انتهاء فترة الدعم الموسع في كانون الثاني (يناير).
ووفقا لأحدث المعلومات المتعلقة بالحصة السوقية لأنظمة التشغيل من منصة Net Applications، فقد تجاوز نظام ويندوز 10 عتبة 50 في المائة خلال آب (أغسطس) الماضي، ووصل الآن إلى 50.99 في المائة، وهي أعلى نقطة لنظام تشغيل “مايكروسوفت” على الإطلاق.
وقالت Net Applications، إن حصة ويندوز 10 السوقية ارتفعت بنحو 20 نقطة منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2017، بينما أشارت منصة Stat Counter إلى أن “ويندوز 10” قد تجاوز عتبة 50 في المائة خلال أيلول (سبتمبر) 2018.
ويأتي هذا الارتفاع على حساب أنظمة تشغيل ويندوز الأقدم، التي تعمل “مايكروسوفت” بنشاط على التخلص منها بشكل تدريجي، وأنهى “ويندوز 7″، وهو النظام المفضل من قِبل عدد من محبي “ويندوز”، الدعم الأساسي عام 2015، ومن المقرر أن تنهي “مايكروسوفت” الدعم الموسع لنظام التشغيل ويندوز 7 في كانون الثاني (يناير) 2020، عندما تتوقف الشركة عن توفير تحديثات برامج أو أمان جديدة، وستنهي الدعم التقني.
ومن المفترض أن يساعد هذا الأمر المستخدمين على التخلي عن المنصة ببطء، ووصلت الحصة السوقية لـ “ويندوز 7” إلى 30.34 في المائة خلال آب (أغسطس) الماضي، بانخفاض عن 43.82 في المائة منذ عامين.
ووصلت الحصة السوقية لنظام التشغيل ويندوز 8.1 إلى أقل من ذلك، حيث بلغت 4.21 في المائة خلال آب (أغسطس) الماضي، بينما وصلت حصة نظام التشغيل ويندوز إكس بي إلى 1.57 في المائة.
وتثبت هذه البيانات أن هناك مجموعة صغيرة نسبيا فقط من الأجهزة لا تزال تعمل بوساطة أنظمة تشغيل ويندوز القديمة غير المدعومة، بينما يبلغ إجمالي عدد مستخدمي أنظمة تشغيل ماكنتوش من “أبل” أكثر قليلا من 8 في المائة بعد دمج جميع إصدارات نظام التشغيل.
وكانت “مايكروسوفت” قد وضعت في البداية هدفا يتمثل في تشغيل “ويندوز 10” على مليار جهاز حاسب، وهناك حاليا 800 مليون جهاز حاسب تعمل بوساطة نظام ويندوز 10.
وبدأت “مايكروسوفت” في الإشارة إلى استخدام ويندوز من حيث المستخدمين الشهريين، وهو مقياس يستخدمه موفرو التطبيقات والخدمات.
وتتبنى “مايكروسوفت” أساليب عدة من أجل تشجيع المستخدمين على الابتعاد عن “ويندوز 7” وأنظمة التشغيل الأقدم الأخرى، بما في ذلك استخدام رسائل التذكير المنبثقة على أجهزة “ويندوز 7” لتشجيع المستخدمين على الانتقال مع اقتراب الموعد النهائي في كانون الثاني (يناير) 2020،